الأخبار

التجمع الوطني المسيحي يطلق حملة حماية مقبرة "باب الرحمة"

24 آب / أغسطس 2019. الساعة 07:15 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلّة - صفا

أطلق التجمع الوطني المسيحي في الأراضي المقدسة يوم السبت حملة حماية مقبرة "باب الرحمة" الإسلامية المتاخمة للحرم القدسي الشريف في مدينة القدس المحتلّة، من خلال حملة تنظيف المقبرة بالتنسيق مع لجنة رعاية المقابر الإسلامية في القدس.

وقال رئيس التجمع الوطني المسيحي في الأراضي المقدسة، ديمتري دلياني، إن مقبرة باب الرحمة تعتبر من أكثر المناطق المهددة بـ"الأسرلة" والتهويد في مدينة القدس المحتلة.

وأوضح دلياني أن نشاط التجمع المسيحي في المقبرة الإسلامية أتى من باب لفت الانتباه للخطورة التي تحيط بالمقبرة بسبب موقعها الاستراتيجي، وأيضًا لتشجيع مؤسسات القدس وعوائلها للقيام بنشاطات مماثلة تهدف إلى تكثيف التواجد في المقبرة وعدم فتح المجال للاحتلال ومؤسساته الاستيطانية الرسمية وغير الرسمية للعبث في المنطقة.

وأدان رئيس التجمع الوطني المسيحي المضايقات التي قام بها عناصر شرطة الاحتلال وحرس الحدود بحق كوادر التجمع من احتجاز وتهديد، في محاولة فاشلة لمنعهم من تنفيذ النشاط في المقبرة الإسلامية.

وشكر دلياني لجنة رعاية المقابر الاسلامية في القدس المحتلّة لتعاونها، كما شكر رابطة "حمائل سلوان" لمساندتهم ودعمهم للتجمع الوطني المسيحي في تنفيذ الحملة.

من جانبه، قال مسؤول النشاطات الشبابية في التجمع الوطني المسيحي نضال عبود إن لجان النشاطات الشبابية التي نفّذت حملة حماية مقبرة الرحمة ستعلن قريبًا عن المراحل اللاحقة من الحملة؛ بهدف نشر الوعي حول المخاطر التي تتعرض لها هذه المنطقة الحساسة من القدس المحتلّة.

ولفت عبود إلى أن المخاطر التي تتعرض لها مدينة القدس تحتاج إلى تكاتف جميع شرائح المجتمع لإفشال مخططات "الأسرلة" والتهويد، مطالبًا أهالي القدس عامة بالتواجد الدائم في المقبرة لحمايتها وتنظيفها والحفاظ عليها من مخططات الاحتلال الإسرائيلي.

ع و/ أ ج

الموضوع الســـابق

الاحتلال يجبر مقدسيًا على هدم منزله

الموضوع التـــالي

مخابرات الاحتلال تستأنف على قرار الافراج عن ناشط من العيسوية

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل