الأخبار

9 أسرى يواصلون إضرابهم وحياة "حلبية وغنام" بخطر حقيقي

24 آب / أغسطس 2019. الساعة 01:30 بتوقيت القــدس.

أخبار » أسرى

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

يواصل تسعة أسرى فلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي معركة الأمعاء الخاوية، احتجاجًا على اعتقالهم الإداري دون تهمة، بعدما علق الأسير أنس سعد عواد (32 عامًا) إضرابه بعد 14 يومًا.

وأوضح مركز أسرى فلسطين للدراسات أن الأسير المعزول عواد من سكان نابلس، علق أول أمس اضرابه الذي استمر 14 يومًا متتالية بعد تلقى وعود من ادارة السجن بإخراجه من العزل وإعادته إلى الأقسام، وهو معزول منذ أحداث "سجن النقب" في مارس الماضي.

وأشار الناطق الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر إلى أن الأسير عواد اعتقل بتاريخ 28/3/2018 وصدر بحقه قرار اعتقال إداري جدد له 3 مرات، وخلال أحداث "النقب" قبل 5 شهور تم عزله بعد الاعتداء عليه بشكل وحشي بحجه أنه حاول طعن سجان، ورفضت إدارة السجون إنهاء عزله، مما اضطره لخوض الإضراب.

وبين أن تدهورًا جديدًا طرأ على صحة الأسير حذيفة بدر حلبية (33 عامًا) من القدس المحتلة، الذي يخوض إضرابه منذ (55) يومًا، حيث تم نقله بشكل عاجل إلى مستشفى "برزلاي"، وهناك خطورة حقيقة على حياته، كونه كان مصابًا بسرطان الدم، ويخشى من عوده المرض له مرة اخرى في ظل تراجع وضعه الصحي.

ولفت إلى أن الأسير حلبية معتقل إداري منذ يونيو 2018، جدد له 4 مرات متتالية، الأمر الذي دفعه لخوض الإضراب، ويعاني من تشنجات في كافة أنحاء جسده، وضيق في التنفس، وقد نقص وزنه 20 كيلو جرام، ولا يستطيع الوقوف على قدميه، ويتنقل على كرسي متحرك، ومصاب بدوار دائم، ولا يستطيع النوم.

وأضاف أن الأسير المصاب بمرض السرطان أحمد عبد الكريم غنام (42 عامًا) من الخليل يخوض إضرابًا عن الطعام منذ 42 يومًا متواصلة، وهناك خطير حقيقي على حياته، كونه مصاب بضعف المناعة، وتم نقله إلى المستشفى بعد تراجع وضعه الصحي بشكل كبير.

وأشار إلى أن الأسير غنام يشتكي آلامًا حادة في أنحاء جسده، ودوار في رأسه، ولديه صعوبة في التنفس، وهبوط حاد في نبضات القلب، ونزيف بالأنف، ونقص وزنه 18 كيلو جرام.

كما يواصل الأسير القيادي في حركة الجهاد الإسلامي طارق حسين قعدان (46عامًا) من مدينة جنين اضرابه المفتوح منذ 25 يومًا، رفضًا للاعتقال الإداري بحقه، وأعلن قبل عدة ايام عن وقف شرب الماء، مما شكل خطورة حقيقية على حياته، ونقلته إدارة السجون من عزل "أوهليكدار" إلى عزل "نيتسان" في الرملة.

وبين الأشقر أن الأسير إسماعيل أحمد علي (30 عامًا) من القدس يواصل إضرابه منذ 32 يومًا احتجاجًا على اعتقاله الإداري، وهو أسير سابق أمضي 6 سنوات في سجون الاحتلال وأعيد اعتقاله في يناير من العام الحالي وتم تحويله للاعتقال الإداري.

بينما يخوض الأسير سلطان أحمد خلف (38 عامًا) من جنين، إضرابًا منذ 38 يومًا، ويواصل أيضًا الأسير وجدي عاطف العواوده (20 عامًا) من الخليل إضرابه لليوم 27 على التوالي ضد اعتقاله الإداري، واحتجاجًا على مماطلة إدارة معتقلات الاحتلال بتقديم العلاج اللازم له حيث يحتاج إلى عملية إزالة بلاتين من منطقة الحوض.

واوضح الأشقر أن الأسير ناصر زيدان جدع (30 عامًا) من جنين، يخوض إضرابًا منذ 18 يومًا، وهو أسير محرر أعيد اعتقاله في 4/7/2019، وبعد أيام أصدرت بحقه قرار اعتقال إداري لمدة 6 شهور دون تهمة.

كما يواصل الأسير ثائر يوسف حمدان (21عامًا) من رام الله، إضرابه منذ 15 يومًا، احتجاجًا على اعتقاله الإداري المتواصل قبل 13 شهرًا، وكذلك الأسير المقدسي المعزول إياد حسنى بزيع (33 عامًا) من مخيم قلنديا مضرب منذ 16 يومًا، احتجاجاً على عزله منذ 5 شهور، واستمرار اعتقاله الإداري منذ 22 شهرًا.

وأفاد الأشقر بأن 44 أسيرًا من عدة سجون مستمرون لليوم الثالث في خوض إضراب تضامني مع الأسرى المضربين، وكانوا أعلنوا الخميس عن الدخول في اضراب لثلاثة أيام إسنادًا للمضربين.

وجدد مركز أسرى فلسطين مطالبته لكل أحرار العالم بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسرى المضربين قبل فوات الأوان، وخاصة المرضى منهم الذين يتعرضون لموت محقق نتيجة استمرار الاضراب.

وطالب أبناء الشعب الفلسطيني وفصائله الوطنية والإسلامية بضرورة تكثيف فعاليات التضامن مع الأسرى، وإسنادهم بكل الوسائل لتقصير عمر الإضراب.

ر ش/ م ت

الموضوع الســـابق

أبو بكر: الاعتقال الإداري جريمة حرب إسرائيلية مكتملة الأركان

الموضوع التـــالي

220 طفلا أسيرا يحرمون من الالتحاق بالعام الدراسي الجديد

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل