الأخبار

ارتفاع أعداد الأسرى المضربين عن الطعام لـ 10

22 آب / أغسطس 2019. الساعة 02:45 بتوقيت القــدس.

أخبار » أسرى

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات أن عدد الأسرى المضربين عن الطعام ضد اعتقالهم الإداري المستمر والعزل الانفرادي، ارتفع إلى 10 أسرى بعد انضمام أسيرين جدد خلال الأيام الماضية، مع استمرار التدهور على صحة المضربين.

وأوضح الناطق الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر في بيان صحفي الخميس أن أسيرين التحقا مؤخرًا بقافلة الأسرى المضربين، هما الأسير المعزول أنس سعد عواد (32 عامًا) من سكان نابلس، ويخوض الإضراب منذ 14 يومًا احتجاجًا على استمرار اعتقاله الإداري وعزله انفراديًا منذ أحداث سجن "النقب" في مارس الماضي.

وأشار إلى أن الأسير عواد اعتقل بتاريخ 28/3/2018 وصدر بحقه قرار اعتقال إداري وجدد له 3 مرات متتالية، وخلال أحداث "النقب" قبل 5 شهور، تم عزله بعد الاعتداء عليه بشكل وحشي بحجة أنه حاول تنفيذ عملية طعن ضد سجان، ويعاني ظروفًا قاسية داخل العزل، ويتعرض للإهانة والتنكيل والحرمان من كافة الحقوق الإنسانية.

بينما التحق الأسير المقدسي المعزول إياد حسنى بزيع (33عامًا) من مخيم قلنديا بالإضراب منذ 14 يومًا، احتجاجًا على عزله منذ 5 شهور، واستمرار اعتقاله الإداري منذ 22 شهرًا متواصلة.

وكانت قوات خاصة أعادت اعتقال الأسير المحرر بزيع بتاريخ 24/10/2017، وأصدرت بعد أيام محكمة الاحتلال بحقه قرار اعتقال إداري، جدد له 5 مرات متتالية، وقامت بعزله في نيسان الماضي بزنازين "ايشل" في ظروف صعبة بحجه إلقاء ماء ساخن على أحد السجانين.

وبين الأشقر أن الأسير ناصر زيدان جدع (30 عامًا) من بلدة برقين بمحافظة جنين مضرب عن الطعام منذ 16 يومًا، والأسير ثائر يوسف حمدان (21عامًا) من رام الله مضرب أيضًا منذ 13 يومًا.

وأشار الأشقر الى أن 6 أسرى أخرين يواصلون اضرابهم المفتوح عن الطعام احتجاجًا على استمرار اعتقالهم الإداري، منذ عشرات الأيام بينما طرأ تراجع خطير على صحة بعضهم، وخاصة الأسيرين المريضين بالسرطان حذيفة حلبية، وأحمد غنام والقيادي في حركة الجهاد الإسلامي طارق قعدان".

وأشار الأشقر إلى أن دفعة جديدة تضم 44 أسيرًا موزعين على عدة سجون بدأت اليوم الخميس بخوض إضراب تضامني لمدة ثلاثة أيام، ليرتفع بذلك عدد الأسرى المتضامنين تضامنًا مع المضربين إلى 94 أسيرًا.

وجدد مركز أسرى فلسطين مطالبته لكل أحرار العالم بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسرى المضربين قبل فوات الأوان، لافتًا إلى أن الإضراب يقتل أجسادهم دون رحمة لكي يحصلوا على حقوقهم المشروعة بوقف هذا الاعتقال الظالم بحقهم.

وطالب أبناء الشعب الفلسطيني إلى ضرورة تكثيف فعاليات التضامن مع الأسرى، وإسنادهم بكل الوسائل لتسليط الضوء على معاناتهم وأوضاعهم الصعبة.

ر ش/ط ع

الموضوع الســـابق

الاحتلال ينقل الأسير المضرب طارق قعدان إلى عزل "أوهليكدار"

الموضوع التـــالي

تجديد الاعتقال الإداري للأسير إسماعيل عليان للمرة الـ5

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل