الأخبار

ولاشتباك مفتوح مع الاحتلال

دعوة لاعتبار الخميس يومًا وطنيًا عارمًا إسنادًا للأسرى المضربين

20 آب / أغسطس 2019. الساعة 01:14 بتوقيت القــدس.

أخبار » أسرى

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

دعت قيادة منظمة فرع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، جماهير الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات إلى اعتبار يوم الخميس القادم يومًا وطنيًا عارمًا، يتحوّل إلى اشتباك مفتوح ومواجهة شاملة مع قوات الاحتلال، وخصوصًا أمام سجن "عوفر" في رام الله تزامنًا مع موعد محاكمة الأسير حذيفة حلبية.

وطالبت المنظمة في بيان وصل وكالة "صفا" الثلاثاء، باعتبار الخميس أيضًا يومًا للمسيرات الشعبية والتظاهرات في القرى والمدن والمخيمات، ولرفع لأعلام الفلسطينية وصور الأسرى والشعارات المنددة بالاحتلال وبممارساته العنصرية بحق الحركة الأسيرة، والرافضة لسياسة الاعتقال الإداري.

وأشارت إلى أن الأسير القائد حذيفة حلبية يواصل لليوم الـ 51 على التوالي ملحمة الصمود والتحدي، ومعه مجموعة من أسرى الجبهة الذين يخوضون الإضراب دعمًا وسندًا له، مصممين على الاستمرار في هذه المعركة رغم كل الممارسات العنصرية من مصلحة السجون وصنوف التعذيب الممنهج بحقهم.

وعاهدت جماهير الشعب الفلسطيني والأسير حلبية وجميع الأسرى المضربين بمواصلة معركة الحرية والإرادة وأن تصعد هذه المعركة في وجه مصلحة السجون وفق برنامج نضالي متدحرج لن يتوقف إلا بالانتصار على سياسة الاعتقال الإداري وعلى الحرب النفسية التي تشنها مصلحة السجون بحق رفاقها لثنيهم عن الاستمرار في الاضراب.

وقالت: " يا أهلنا وشبابنا ونسائنا وأطفالنا، أنتم جميعًا مدعوون لتشكيل قاعدة صمود مساندة للأسرى في معركتهم البطولية التي يخوضوها، يكون على سلم أولوياتها تحشيد كل الجهود واستخدام كل الإمكانيات في خدمة الدفاع عن هذه القضية، وانتصارًا للمعركة المتواصلة للحركة الأسيرة ضد السجون، حتى نيل الحرية".

ودعت لتفعيل كافة أشكال الدعم والتضامن العربي والدولي مع الأسرى، وخصوصًا الأسرى الإداريين الذين يخوضون معركة الإضراب المفتوح عن الطعام.

وأضافت "فلتحاصروا سفارات وقنصليات العدو الصهيوني والإدارة الأمريكية، ومقرات المؤسسات الدولية المتواطئة والصامتة على الجرائم، فلتطاردوا مجرم الحرب جلعاد أردان وأفراد مصلحة السجون وقيادات الكيان، وليتم تقديمهم إلى محاكمات شعبية ودولية على جرائمهم بحق الشعب الفلسطيني".

وعبرت عن فخرها واعتزازها بالدور الطليعي الكفاحي للأسير حلبية وجموع الأسرى المضربين والتضحيات الكبيرة التي يقدموها من أجل إنهاء سياسة الاعتقال الإداري.

وطالبت بضرورة أن تتحمّل اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمؤسسات الدولية المعنية مسئولياتها تجاه الأسرى، قائلة: "لا يجب أن تشارك هذه المؤسسات بصمتها في الجرائم المرتكبة بحق الأسرى".

وأكدت ضرورة أن تلعب وسائل الإعلام دورًا هامًا في تسليط الضوء على ممارسات الاحتلال بحق الأسرى وخاصة سياسة الاعتقال الإداري.

وشددت قيادة الجبهة على أن دعم وإسناد الحركة الأسيرة هي جزء لا يتجزأ من نضال الشعب الفلسطيني ضد كافة المؤامرات والمخططات الإمبريالية والإسرائيلية تجاه شعبنا.

ر ش/ط ع

الموضوع الســـابق

الاحتلال يفرج عن الأسيرة أمل سعد بعد قضائها عامين

الموضوع التـــالي

اقتحام منزل أسير محرر جنوب جنين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل