الأخبار

"استقواء بتحالف قائم على ممانعة سياسية بالمنطقة"

هنية للأسرى: ما بين أيدينا من كنز لا يمكن أن يفلت

18 آب / أغسطس 2019. الساعة 06:39 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

دير البلح - متابعة صفا

وجه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية مساء يوم الأحد رسالة إلى الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي قائلا إنه سيأتي اليوم الذي نحرركم فيه ولن نتخلى عنكم فما بين أيدينا من كنز على هذا الصعيد لا يمكن أن يفلت من أيدينا.

وقال هنية في كلمة له خلال لقاء عقدته قيادة حماس مع وجهاء وعوائل مدينة دير البلح وسط قطاع غزة "أيها الأسرى أن المقاومة وعلى رأسها كتائب القسام التي حررت بالخطف والمقاومة والبندقية مثل ما قال الشيخ احمد ياسين بدنا ولادنا يروحوا أنه سيأتي اليوم الذي نحرركم فيه".

وشدد على أننا "لن نتخلى عنكم وما بين أيدينا من كنز على هذا الصعيد لا يمكن أن يفلت من أيدينا ولو اجتمعت علينا كل قوى الأرض إلا إذا استجابوا لمطالبنا ومطالب شعبنا الفلسطيني".

وأكد هنية على جاهزية حركة حماس "من اليوم بمفاوضات غير مباشرة، إذا كان العدو مستعدا وجاهزا للبحث في هذا الموضوع".

وشدد هنية حرص الحركة على تحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، مجددا الدعوة للرئيس محمود عباس كي يأتي إلى غزة، أو في القاهرة من أجلها، وأن يجتمع الإطار القيادي المؤقت لبحث الوضع الفلسطيني الراهن.

وفي شأن آخر، أشار إلى أن حماس حريصة على تعزيز علاقات متوازنة مع محيطها العربي والإسلامي.

وشدد هنية على ضرورية حماية حق العودة والتمسك به، مبيناً أن مسيرات العودة وكسر الحصار المستمرة منذ عام ونصف هدفها الرئيس حماية حق العودة لأن صفقة القرن تستهدفه.

وأشار إلى انتفاض أهلنا اللاجئين في مخيمات لبنان كل جمعة بعشرات الآلاف يطالبون بحق العودة ويقولون لا للتوطين والوطن البديل، ولا لوقف عمل الأونروا، ولا لقرار وزارة العمل اللبنانية.

وشدد هنية على رفضه لقرار وزير العمل اللبناني، ودعمه لتحركات ومسيرات اللاجئين في لبنان.

وجدد رفضه لكل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني، قائلاً: سنتصدى لكل محاولات التغلغل الصهيوني في المنطقة، ولا مستقبل لإسرائيل في أرض فلسطين، وكيف يكون لها مستقبل في أرض العروبة والإسلام.

كما وجه التحية للأحزاب والتيارات العربية التي تحارب وترفض التطبيع مع العدو.

ولفت إلى أن حماس تتحرك على أساس تقوية الموقف الفلسطيني الموحد الرافض لصفقة القرن، والإعلان الصريح بأن الثوابت الفلسطينية غير قابلة للتنازل أو التفريط.

مهمات أربع

وأكد هنية أن أمامنا في هذه المرحلة أربع مهمات، المهمة الأولى هي تراكم القوة وتعزيز استراتيجية المقاومة، مضيفا أن المقاومة ممتدة عبر التاريخ والزمان من غزة إلى القدس إلى الداخل.

وتابع: استمرار تراكم القوة وبناء عناصر المقاومة هي مهمة استراتيحية لن نتراجع عنها، ونقول باسم كل عوائل شعبنا إن كرامتنا في مقاومتنا، ولن نلقي السلاح، وسنمضي في هذا الطريق لأنه الطريق الذي يؤمن لنا الحرية.

وأشار هنية إلى أن المهمة الثانية هي التصدي لمخططات الاحتلال في القدس، فالقدس هي المبتدأ والمنتهى، وهى عنوان الكبرياء، لافتا إلى أنها تتعرض اليوم لأخطر التهديدات.

وأضاف نستنفر كل قدراتنا للتصدي للمخططات الصهيونية والأمريكية في القدس المحتلة، مشددا بأن حماس لن تسمح أن تمرر مخططات التصفية على قدسنا، لا في بعدها السياسي والديني، ولا في بعدها الوطني.

وأشاد هنية بصمود أهلنا في القدس المحتلة، موجها التحية للمرابطين والمرابطات في ساحات الأقصى، ولمنفذي العمليات الفدائية.

وقال إن المهمة الثالثة هي التمسك بحق عودة شعبنا إلى أرضه، مردفا أن مسيرات العودة عنوانها الأساسي هو حماية حق العودة لأن صفقة القرن تستهدفه.

وأكد هنية أن حركة حماس ستحمي حق العودة، ولن تتنازل عنه، مشددا بأنه لن يضيع حق العودة بالتقادم، ولا يملك أي رئيس أو أي محور التنازل عن هذا الحق.

ونوه بأن المهمة الرابعة هي التصدي لمحاولات التغلغل الصهيوني في المنطقة من خلال التطبيع، ومن خلال ما يسمي بالزيارات التبادلية.

وأكد رفض حركة حماس للتطبيع بأشكاله كافة، مضيفا أننا ضد التطبيع، ولا يمكن أن نقبل بأن يصبح الكيان هو المقرر في هذه المنطقة، أو من المنطقة العربية.

وتابع: لا مستقبل للاحتلال على أرض فلسطين، فكيف يمكن أن يكون لها مستقبل في المنطقة العربية، مشيدا بكل المكونات الرافضة للتطبيع، والتي ترفض أن تشكل جسرا لاختراق المنطقة.

خارطة طريق

وأكد هنية أن هذه المهمات تحتاج إلى خارطة طريق ورؤية تتمثل في ثلاثة أمور؛ أولها الإعلان بأن الثوابت الفلسطينية غير خاضعة للمفاوضات أو التنازل أو التفريط، والتمسك بالثوابت بما فيها إقامة الدولة كاملة السيادة وتحرير الأسرى.

وأشار إلى أن الأمر الثاني يتمثل في استعادة الوحدة الوطنية، مؤكدا حرص حماس على وحدة شعبنا منذ انطلاقتها.

وشدد على أن حركة حماس مستعدة  للدخول في كل مسار يحقق الوحدة وإنهاء الانقسام على قاعدة الثوابت والمقاومة وعدم التنازل عن أرضنا.

وأوضح أن ثلاثية المصالحة تقوم على برنامج وطني متفق عليه، وقيادة وطنية جامعة ممثلة بمنظمة التحرير، وانتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني عبر حكومة وحدة وطنية تحضر لهذه الانتخابات.

ونبه إلى أن الأمر الثالث هو تعزيز علاقتنا مع محيطنا العربي والإسلامي، مؤكدا حرص حركة حماس على علاقات متوازنة مع كل أشقائنا في الدول العربية الإسلامية

وأكد هنية أن عوائل شعبنا هي عزوة هذا الشعب، وذخر هذه القضية، لافتا إلى أن هذه الزيارات سنبني عليها، ومن خلالها نتبادل الآراء ونستمع لبعضنا ونبحث في عناصر قوتنا وإسنادنا، ومن خلالها تتشكل الأطر الجامعة والبحث المشترك، لأن هذا وطن وبلد الجميع، يحرره ويبنيه ويعيش فوقه الجميع.

م ت/ ا م

الموضوع الســـابق

اندلاع حريق بمستوطنات غلاف غزة بفعل بالون حارق

الموضوع التـــالي

نتنياهو: لن نتردد في شن معركة واسعة ضد غزة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل