الأخبار

قاتل المصلين بنيوزيلندا.. الحكومة تعتذر عن رسائله ودفاعه يقدم طلبًا للمحكمة

15 آب / أغسطس 2019. الساعة 11:55 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

برينتون تارانت
برينتون تارانت
تصغير الخط تكبير الخط

ولينغتون - صفا

اعتذر مسؤولون نيوزيلنديون الخميس عن السماح لمرتكب مجزرة مسجد كرايست تشيرش الأسترالي برينتون تارانت بإرسال رسالة كراهية من داخل السجن، قام أحد مناصريه بمشاركتها عبر الإنترنت.

ويقبع تارانت في سجن يخضع لأقصى درجات الحراسة في أوكلاند، وذلك بانتظار محاكمته بتهمة قتل 51 مصليا مسلما في 15 مارس/آذار، في أسوأ حادث إطلاق نار جماعي في تاريخ نيوزيلندا الحديث.

وعلى الرغم من تعهد الحكومة بعدم إعطاء تارانت منبرا لنشر أفكاره، كشف مسؤولو السجن أنه قد سُمح له باستخدام بريد زنزانته.

وقال وزير الإصلاحيات في نيوزيلندا كيلفن ديفيس -اليوم الخميس- إن تارانت أرسل سبعة خطابات من داخل محبسه.

وقال ديفيس لمحطة "إذاعة نيوزيلندا" إنه علم أن اثنين من هذه الخطابات أرسلا إلى أم المشتبه به، وخمسة إلى أناس آخرين، وقد تم حجب خطابين آخرين.

وذكر وزير السجون كالفن ديفيس في مقابلة إذاعية أن تارانت كتب تسع رسائل قبل حظر بريده، اثنتان إلى والدته وسبعا إلى "رفاقه"، وقد تم منع رسالتين من قبل المسؤولين.

وقال ديفيس إن التعامل مع هذا السجين البالغ 28 عاما يمثل تحديا لنظام السجون في نيوزيلندا، لأننا "لم نتعامل مع سجين مثله من قبل".

وبعث تارانت بإحدى الرسائل إلى رجل روسي يدعى آلان، ونشرها موقع "فور تشان".

والرسالة المدونة بخط اليد بطريقة طفولية تصف رحلة تارانت إلى روسيا عام 2015، كما تتحدث عن إعجابه بالفاشي البريطاني أوزوالد موزلي وإيمانه بأن "هناك أزمة كبيرة في الأفق".

غضب وانتقاد
وأثار تجاوز الرسائل لنظام التدقيق غضب رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، التي كانت قد تعهدت بعدم ذكر تارانت بالاسم.

وقالت للصحفيين في توفالو حيث تحضر قمة إقليمية "لقد أقر السجن بالفشل هنا (...) يجب ألا يكون هذا الشخص قادرا على مشاركة رسالة الكراهية من وراء أبواب السجن".

وأقرت كريستين ستيفنسون الرئيسة التنفيذي لإدارة السجون بأنه كان ينبغي عدم إرسال هذه الرسالة، وقالت "أود أن أعتذر عن الضرر الذي تسببت به لهؤلاء الذين تأثروا بالأحداث المأساوية التي وقعت في 15 مارس/آذار".

وأشارت ستيفنسون إلى أن امتيازات البريد الخاصة بتارانت قد تم تعليقها خلال مراجعة عمليات التفتيش والتدقيق.

نقل المحاكمة
من جهة أخرى، قال قاض اليوم الخميس إن فريق الدفاع عن المتهم بالهجوم على مسجدين في نيوزيلندا في مارس/آذار الماضي، طلبوا نقل المحاكمة من مدينة كرايست تشيرش بجنوب البلاد، حيث وقع الهجومان.

وقال كاميرون ماندر قاضي المحكمة العليا خلال جلسة إجرائية إنه تقرر عقد جلسة في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول المقبل لنظر الطلب في نقل المحاكمة إلى أوكلاند، أكبر مدن نيوزيلندا، وإن المتهم برينتون تارانت سيظل محتجزا إلى ذلك الحين.

أ ك

الموضوع الســـابق

"العمال البريطاني" يتعهد بإسقاط رئيس الوزراء جونسون

الموضوع التـــالي

الشرطة البريطانية تعلن أن شرطيا ثانيا تعرّض لغاز الأعصاب "نوفيتشوك"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل