الأخبار

لتستمر سياسة هدم المنازل

المجلس القطري الاحتلالي يعيق الخرائط الهيكلية لوادي عارة

05 آب / أغسطس 2019. الساعة 02:48 بتوقيت القــدس.

أخبار » فلسطينيو٤٨

تصغير الخط تكبير الخط

عارة - صفا

وجه رؤساء السلطات المحلية والأطر الشعبية في منطقة وادي عارة بالداخل الفلسطيني المحتل انتقادات شديدة اللهجة لما يسمى بالمجلس القطري للتخطيط والبناء الاسرائيلي الذي ناقش في جلسة ثالثة قبل أيام مخطط التحريش والغابات في المثلث الشمالي ومقترحات الخرائط الهيكلية الشمولية لبلدات أم الفحم وعرعرة- عارة وكفر قرع.

جاءت الانتقادات في أعقاب التوجه العام بالمجلس القطري لفرض مخطط تحريش (مصادرة أراضي) وادي عارة بموجب مخطط "تمام 22"، وكذلك عدم الاستجابة لمطالب السلطات المحلية العربية ولجنة التنظيم والبناء في وادي عارة، بتوسيع مسطحات البلدات الفلسطينية وضم الأحياء السكنية وجميع المنازل إلى مسطحات البناء ليتسنى لأصحابها ترخيصها.

وانتقد المسؤولون توجه المجلس القطري ولجنة التنظيم والبناء اللوائية في حيفا، عدم تبني طرح السلطات المحلية ولجنة التنظيم في وادي عارة، تقليص المساحات الخضراء والأحراش التي تقع ضمن مسطحات ونفوذ البلدات العربية وتحويلها للأغراض العامة ومشاريع الإسكان للأزواج الشابة.

ويعقد المجلس القطري جلساته بمشاركة رئيس بلدية أم الفحم سمير صبحي ورئيس مجلس عرعرة- عارة، المحامي مضر يونس، ورئيس مجلس كفر قرع، المحامي فراس بدحي، ومهندسة لجنة التنظيم والبناء في وادي عارة، عناية بنا- جريس، ورئيس اللجنة الشعبية للدفاع عن الأرض والمسكن، أحمد ملحم، والعشرات من أصحاب الأراضي وأعضاء السلطات المحلية.

وتأتي الجلسات فيما تستمر آليات وجرافات السلطات بهدم المنازل وإصدار عشرات الإخطارات الإدارية، ويرفض المجلس القطري للتنظيم والبناء طلب السلطات المحلية العربية ولجنة التنظيم والبناء في وادي عارة إصدار توصياتهم للجنة التنظيم والبناء اللوائية في حيفا تجميد هدم المنازل بوادي عارة والتي كان آخرها هدم منزل المواطن إبراهيم مرزوق في حي خور صقر في قرية عرعرة، وخطر الهدم المحدق بمنزل عائلة جولاني بعارة بعد رد المحكمة طلب العائلة تجميد أمر الهدم.

المصدر: "عرب 48"

ر ب /ا م

الموضوع الســـابق

هدم العراقيب للمرة الـ148 ونهب معدات

الموضوع التـــالي

ضحية ثانية لجرائم إطلاق النار: قتيل في جلجولية

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل