الأخبار

"قرارات التنفيذية لا ترتقي إلى مستوى الحدث والمسؤولية الوطنية"

"الديمقراطية": مواصلة التلويح بآليات تطبيق القرارات مهزلة سياسية

23 تموز / يوليو 2019. الساعة 02:00 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

وصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الثلاثاء، قرارات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وإجراءاتها رداً على نكبة وادي الحمص في صور باهر بالقدس المحتلة، بأنها لا ترتقي إلى مستوى الحدث السياسي الكبير، وإلى مستوى الخطر الذي يتهدد مدينة القدس، والضفة الفلسطينية.

وقالت الجبهة في بيان وصل "صفا" إن اللجنة التنفيذية لجأت في قراراتها إلى الحد الأدنى من رد الفعل، في ظل غياب استراتيجية سياسية كفاحية متكاملة لمواجهة مشروع التوسع الإسرائيلي.

ولفتت إلى أنها الخطوات الإسرائيلية المتدحرجة تندرج نحو بناء "إسرائيل الكبرى"، في سياق تطبيقات صفقة "ترمب – نتنياهو"، والعمل بمخرجات ورشة البحرين الإقتصادية.

وأضافت الجبهة أن مواصلة التلويح بورقة ما يسمى دراسة آليات تطبيق قرارات المجلس المركزي، والوطني، باتت أقرب إلى المهزلة السياسية، خاصة وأنه تم تشكيل أكثر من عشر لجان لدراسة هذه الآليات، وقدمت أكثر من عشرة مشاريع تطبيقية، أهملت كلها، وأودعت الأدراج.

وأشارت إلى أن ذلك "لعبة مكشوفة، تقوم على تعطيل تطبيق القرارات، والرهان على حلول بديلة، مازالت تستند إلى سياسة استئناف المفاوضات الثنائية مع دولة الاحتلال، والتهرب في الوقت نفسه من استحقاقات تطبيقات قرارات المجلس المركزي [الدورة الـ 27 + الـ 28] والمجلس الوطني [الدورة الـ 23] وتبني سياسة جديدة وبديلة، كفاحية وميدانية، في مواجهة مباشرة وميدانية لتطبيقات صفقة "ترمب – نتنياهو"، ومواجهة مخرجات ورشة البحرين.

وأكدت الجبهة ضرورة الانتقال من الرفض اللفظي والكلامي والمواجهة المجانية للصفقة ومخرجات ورشة البحرين، وخطوات بناء "إسرائيل الكبرى"، إلى سياسة ميدانية عملية، أقرتها دورات المجلس المركزي والمجلس الوطني، ووضعت آلياتها أكثر من لجنة وطنية، ومازالت حتى الآن معطلة بقرار منفرد من "المطبخ السياسي" الذي أحل نفسه محل هيئات الائتلاف الوطني وهمشها.

وشددت على أن الاستمرار بسياسة المراوحة في المكان، وسياسة الرهان على الأوهام التفاوضية، "لن تقود سوى إلى إلحاق أكبر الضرر بالمصالح والحقوق الوطنية الفلسطينية لشعبنا وقضيته".

وأعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات أمس، أن "القيادة" قررت وضع آليات لإلغاء كافة الاتفاقيات مع "إسرائيل"، وهو ذات التصريح الذي أدلى به في مايو الماضي من ذات العام.

ا م/ط ع

الموضوع الســـابق

الأردن: عمليات الهدم الإسرائيلية تعمّق اليأس وتزيد التوتر

الموضوع التـــالي

مركز حقوقي: هدم منازل الفلسطينيين بالقدس جريمة حرب

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل