الأخبار

"وتحشيد كل الطاقات وقت انعقادها لتكون أيام غضب عارم"

"الديمقراطية" تدعو لخارطة طريق لإفشال ورشة البحرين ومقاومة الصفقة

20 حزيران / يونيو 2019. الساعة 02:42 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

دعا المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى إطلاق خارطة طريق فلسطينية لإفشال نتائج أعمال ورشة البحرين ومواصلة الصراع لتطويق "صفقة القرن"، وصون الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني.

وثمنت الجبهة في بيان تلقته وكالة "صفا" الخميس، وحدة الموقف الفلسطيني الرسمي والشعبي ضد ورشة البحرين و"صفقة ترمب"، وحالة النهوض الجماهيري في التصدي للمشروع الأميركي – الإسرائيلي.

ودعت إلى تحشيد كل الطاقات لتحويل أيام انعقاد الورشة لأيام غضب عارم، في المناطق الفلسطينية المحتلة، في الضفة الفلسطينية بما فيها القدس، وقطاع غزة، ومناطق الـ 48، ومخيمات لبنان وسوريا، وباقي مناطق الشتات.

كما ثمنت الجبهة مواقف الأحزاب والقوى والفعاليات الشعبية العربية في وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني في مقاومته للصفقة وتداعياتها، ونتائجها، كما وجهت التحية إلى الدول العربية التي رفضت حضور الورشة كذلك إلى الدول الصديقة.

ودعت الجبهة الدول العربية كافة للامتناع عن حضور الورشة والمشاركة فيها إحتراماً لوحدة الموقف الوطني الفلسطيني، وإرادة الشعب وحرصاً على مصالحه وحقوقه الوطنية المشروعة.

وفي هذا السياق، دعت الجبهة القيادة الرسمية التي بيدها زمام القرار السياسي في منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية إلى البناء على وحدة الموقف الوطني الفلسطيني، والتأييد العربي والدولي لهذا الموقف، بإطلاق خارطة طريق فلسطينية لإفشال نتائج ورشة البحرين، والتصدي لتداعياتها.

وطالبت السلطة بالإعلان الرسمي والواضح والصريح عن الخروج من اتفاق أوسلو ومن التزاماته واستحقاقاته، واعتباره لاغياً، وسحب التوقيع الفلسطيني الرسمي على وثائقه وإبلاغ الأمم المتحدة بذلك.

ودعت لسحب الاعتراف بـ "إسرائيل" بصفتها "دولة إحلال إستعماري إستيطاني فاشي، تمارس العدوان اليومي على أبناء شعبنا وحقوقه الوطنية بأساليب وأشكال مختلفة".

كما طالبت بوقف التنسيق الأمني مع سلطات الاحتلال، لما يلحقه بالمصالح الوطنية من أضرار، خاصة وأنه يشكل اعتراف بـ "إسرائيل" خدمة لمشاريعه العدوانية، داعية لفك الارتباط الاقتصادي بها والتوجه نحو بناء أسس الاقتصاد الوطني.

وشددت على ضرورة استرداد سجل السكان والأراضي من الإدارة المدنية لسلطات الاحتلال وقطع العلاقات كافة معها.

كما أكدت ضرورة نقل القضية الفلسطينية إلى الأمم المتحدة بثلاثة مشاريع قرارات لتوفير الحماية الدولية للشعب والأرض.

ودعت لعقد مؤتمر دولي تحت رعاية الأمم المتحدة وبموجب قراراتها ذات الصلة، بإشراف الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، بقرارات ملزمة ولفترة زمنية محددة، بما يكفل للشعب الفوز بحقوقه الوطنية المشروعة في العودة وتقرير المصير.

وشددت الجبهة الديمقراطية على ضرورة حشد القوى والعودة لتوحيد الصف الوطني الفلسطيني وإزالة العوائق التي تعيق نهوض الحالة الفلسطينية.

ر ب /ا م

الموضوع الســـابق

"التشريعي" يتفقد جرحى مسيرات العودة بغزة

الموضوع التـــالي

مركز حقوقي يُبرز اعتداءات الاحتلال بحق الصحفيين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل