الأخبار

البنوك ستواصل إقراض الحكومة

الشوا: سنصرف من 50-60% من الرواتب خلال الأشهر المقبلة

19 حزيران / يونيو 2019. الساعة 06:03 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

قال محافظ سلطة النقد عزام الشوا يوم الأربعاء إن الحكومة ستتمكن من مواصلة دفع ما نسبته 50-60% من الرواتب خلال الأشهر المقبلة.

وأوضح الشوا، وفق وكالة الأنباء الرسمية، أن الأزمة المالية ستنتهي من خلال نمو إيرادات الحكومة عبر المنح والمساعدات الدولية والعربية، أو في حال انتهاء "أزمة المقاصة" وتراجع الحكومة الإسرائيلية عن قرصنتها لجزء من العائدات الفلسطينية وتحويلها كاملة.

وذكر محافظ سلطة النقد أن الجهاز المصرفي الفلسطيني يتمتع بالمتانة والسلامة وما زال قادرًا على التعامل مع الأزمة المالية الراهنة.

وطالب الشوا المجتمع الدولي والعرب بالإيفاء بالتزاماتهم تجاه الأزمة المالية التي تمر بها فلسطين، لافتًا إلى أنها تتفاقم يوما بعد يوم.

وقال: "مرت عدة أشهر على الأزمة ولم تتحقق أية وعود.. إلى متى نستطيع الانتظار؟".

وأشار إلى أن اللجنة المشتركة المشكّلة من وزارة المالية وسلطة النقد، تبذل جهودًا كبيرة للحفاظ على الاستقرار المالي، لافتًا إلى أن استمرار الأزمة لفترة أطول من المتوقع سيفاقم الأمور، لكننا قادرون على التعامل معها وإيجاد حلول.

وأوضح أن البنوك ستواصل إقراض الحكومة للإيفاء بالتزاماتها ودفع نسبة من رواتب الموظفين، مؤكدًا أن الحكومة ملتزمة بسقوف الاقتراض الموجودة للحفاظ على التوازن بين الإقراض والاستقرار المالي في البنوك.

وأضاف: "هناك نمو في ودائع البنوك يعطينا هامشًا أكبر في تقديم التسهيلات".

وثمن الشوا المبادرات التي يقدمها رجال أعمال والقطاع الخاص الفلسطيني لمساعدة الحكومة على الإيفاء بالتزاماتها، مشيرا إلى أن استقطاب ودائع جديدة للبنوك الفلسطينية من الخارج سيرفع سقف التسهيلات المقدمة من البنوك سواء للحكومة أو غيرها.

وتدخل الأزمة المالية شهرها الخامس بعد اقتطاع حكومة الاحتلال جزءًا من أموال المقاصة الفلسطينية بحجة أن هذه المبالغ مخصصة للأسرى وأسر الشهداء.

وترفض السلطة الفلسطينية استلام أموال المقاصة منقوصة، وتصر على استلامها كاملة دون اقتطاع.

أ ج

الموضوع الســـابق

رابط فحص أسماء المستفيدين من منحة قطر للأسر الفقيرة بغزة وموعد الصرف

الموضوع التـــالي

هنية: لا يمكن لصفقة القرن ولا غيرها أخذ القدس أو الأقصى منا

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل