الأخبار

الرويضي يبحث مع السفير الأردني التصدي لإجراءات الاحتلال في القدس

13 حزيران / يونيو 2019. الساعة 03:59 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

بحث ممثل منظمة التعاون الإسلامي في فلسطين السفير أحمد الرويضي، مع السفير الأردني لدى فلسطين محمد أبو وندي الخميس، سبل التصدي لإجراءات الاحتلال الهادفة لتهويد مدينة القدس المحتلة.

وأفاد بيان للمنظمة وصل "صفا" بأن اللقاء بحث أيضًا أوضاع المقدسات الإسلامية وتطورات الأوضاع في المسجد الأقصى في ضوء التصعيد الإسرائيلي الأخير، والاقتحامات المتكررة والاعتداء على دور الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة.

وشددا على أن الأوقاف هي الأداة التنفيذية المتابعة لكل ما يتعلق بالمسجد الأقصى والمكلفة من قبل المملكة الأردنية الهاشمية بذلك.

ودعا الطرفان إلى أهمية زيارة القدس، وثمنا دور أهل القدس في الدفاع عن مدينتهم وأهمية أن يكون هناك تواجد دائم للمصلين في الأقصى.

وحسب السفير الأردني فإن "الملك عبد الله الثاني القدس يعتبر خطًا أحمر، وأن تنسيقا على أعلى المستويات يجري مع القيادة الفلسطينية فيما يتعلق بتطورات القدس والمسجد الأقصى المبارك".

كما أكد الدور الأردني وأهميته في حماية الأوقاف الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة.

من جانبه، أطلع الرويضي السفير على التحركات التي تقوم بها منظمة التعاون الإسلامي عبر مكتبها في فلسطين في متابعة الاعتداءات المستمرة على المسجد الأقصى المبارك والأوقاف الإسلامية والمسيحية.

وبين له "ما يخطط من قبل الاحتلال الإسرائيلي في إطار التقسيم المكاني والزماني والمشاريع الاستيطانية التي يعلن عنها في قلب المدينة ومحيط المسجد الأقصى".

وتطرق لما تقوم به المنظمة لدعم صمود ورباط أهل القدس، وأنها تعتبر أية إجراءات أو قرارات ترمي إلى تغيير الوضع التاريخي والقانوني لمدينة القدس أو تغيير مكانتها أو طابعها الديمغرافي باطلة وليس لها أي أثر قانوني.

وقال الرويضي "إن المنظمة ترفض أي مساس بالرعاية الوصاية الهاشمية التاريخية التي تم التأكيد عليها في الاتفاق الموقع بين الملك عبد الله الثاني والرئيس محمود عباس".

ا م

الموضوع الســـابق

"التعاون الإسلامي" والأردن تبحثان سبل التصدي لإجراءات الاحتلال بالقدس

الموضوع التـــالي

الأسيرة أبو غنام تزور قبر نجلها الشهيد عقب الإفراج عنها

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل