الأخبار

لوفيغارو: السودان مسرح لتنافس عالمي

12 حزيران / يونيو 2019. الساعة 05:08 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

الخرطوم - صفا

قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية إن العديد من القوى الكبرى -من الصين إلى دول الشرق الأوسط إلى أوروبا فالولايات المتحدة- تشارك في الأزمة السياسية في الخرطوم، وتتنافس في إيجاد دور لها وموطئ قدم.

وقال الصحفي تانغي بيرتيمي الذي أعد تقرير الصحيفة إنه ووفقا للوساطة الإثيوبية فمن المتوقع أن تستأنف المفاوضات قريبا مع المجلس العسكري الانتقالي، الذي تولى السلطة الفعلية منذ سقوط الرئيس عمر البشير في 11 أبريل/نيسان الماضي.

وكانت المفاوضات قد توقفت بين تحالف قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري قبيل اندلاع حملة عنيفة ضد المعتصمين المطالبين بتشكيل حكومة مدنية أمام مقر الجيش، ولم ينجح اعتذار رئيس المجلس الفريق عبد الفتاح البرهان في تهدئة الوضع.

تطهير ضباط بالجيش
ونبهت الصحيفة إلى الإعلان عن تطهير العشرات من كبار الضباط، حيث رأى مراقبون أنه دليل على توترات بين المتشددين وأنصار المرونة داخل المجلس العسكري.

ويرى معد تقرير لوفيغارو أن هذه التحركات المضطربة تظهر أن الأزمة محكومة اليوم من الخارج أكثر مما هي محكومة من قبل الخرطوم، إذ تحولت الثورة السودانية في غضون بضعة أشهر إلى أزمة جيوسياسية عالمية يشارك فيها جميع الفاعلين تقريبا، ويحاول كل واحد منهم فرض قراءته وبالتالي دعم من يوالونه.

وفي هذا السياق، تقول الصحيفة إن الصين -التي هي الشريك الاقتصادي الرئيسي وصاحبة الاستثمارات الكبيرة في مجال النفط بالسودان- يقظة جدا، كما أن روسيا -التي جعلت من سودان الرئيس البشير جسرا لاستعادة علاقاتها بأفريقيا- تعمل أيضا بجد، وبالتالي منع هذا الثنائي مجلس الأمن الدولي من إدانة القمع الذي حدث في الخرطوم.

المصدر: وكالات

ع ق

الموضوع الســـابق

"المؤبد" لمتهمين بمحاولة اغتيال السيسي

الموضوع التـــالي

مصرع 14 مصريا بانفجار إطار سيارة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل