الأخبار

حماس تطالب السلطة بوقف التنسيق الأمني كرد أولي على "استباحة" مقراتها الأمنية

11 حزيران / يونيو 2019. الساعة 01:23 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

الدوحة - صفا

طالب عضو المكتب السياسي لحركة حماس ورئيس مكتب علاقاتها الوطنية حسام يدران، السلطة بوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال بشكل رسمي، ووقف الاعتقالات السياسية، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين كافة من سجونها، كرد فعل أولي ومنطقي على استباحة جيش الاحتلال لمدن الضفة ومقرات السلطة الأمنية.

وشدد بدران في بيان وصل "صفا" الثلاثاء، على أن هذه الخطوة هي مقدمة ضرورية للبدء ببرنامج وطني لمواجهة الاحتلال.

وأكد أن حملة الاعتقالات التي شنها جيش الاحتلال الليلة الماضية والتي طالت عددًا من أنصار الحركة وكوادرها، "تعبر عن عنجهية الاحتلال في التعامل مع أبناء شعبنا".

وشنت قوت الاحتلال حملة اعتقالات طالت 18 مواطنًا بأنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، من بينهم القياديان في حماس رأفت ناصيف وعدنان الحصري من طولكرم، كما حاصرت مقرًا للأمن الوقائي بنابلس وأطلقت النار تجاهه.

وشدد أن ما حصل الليلة من اقتحام مدن الضفة ومحاصرة مقرات الأجهزة الأمنية في نابلس وإطلاق النار عليها، "يستوجب وقفة جدية من السلطة للبدء بوحدة وطنية شاملة تقوم على أساس حماية الحقوق الفلسطينية، ومواجهة الاحتلال الذي يحاصر الكل الفلسطيني في الضفة وغزة".

وقال: "إننا اليوم أمام تصعيد صهيوني يحمل رسائل سياسية الهدف منها التهديد بأنه لا مكان محصن، ولا وجود لاتفاقيات أمنية، وأن الاحتلال يضرب عرض الحائط بكل ما يدعيه من التزامات".

وأضاف بدران: "وعليه فإن العودة لخيار شعبنا في المقاومة والوحدة وتحصين الجبهة الداخلية أولوية وطنية في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية".

ا م/ط ع

الموضوع الســـابق

حنا: نرفض تصريحات فريدمان المعادية للشعب الفلسطيني

الموضوع التـــالي

المرزوقي: "إسرائيل" تطبع علاقاتها مع "مغتصبي سلطة ومستبدين"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل