الأخبار

بعد توقفها لمدة عام

أصحاب البيوت المدمرة بغزة يطالبون "أونروا" بصرف بدل إيجار لهم

10 حزيران / يونيو 2019. الساعة 02:06 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - متابعة صفا

طالب أصحاب البيوت المدمرة في عدوان عام 2014 وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الأونروا صرف بدل إيجار لهم؛ بعد وقف صرفها لعام كامل.

جاء ذلك خلال مؤتمر نظّمه الأهالي داخل عيادة الصفطاوي شمال مدينة غزة، حيث يعتصم بها نحو 15 أسرة منذ قرابة شهرين من أصل 450 أسرة على مستوى قطاع غزة، أوقفت الأونروا صرف بدل الإيجار لهم بحجّة الضائقة المالية.

وقال المتحدث باسم أصحاب البيوت المدمرة إثر عدوان عام ٢٠١٤ محمد الغرباوي: "لليوم 54 تعتصم وتقيم عدد من العائلات أصحاب البيوت المدمرة في مقر الأونروا-مكتب محافظ الشمال –الصفطاوي".

وأوضح الغرباوي أن بعض هذه العائلات اضطرت للإقامة بمكتب مدير الوكالة لعدم قدرتها على دفع بدل الإيجار الذي تراكم عليهم لأكثر من ١٢ شهرا.

ولفت أن مكتب محافظ الشمال موجود في عيادة الصفطاوي، فيما العيادة تعمل بشكل منتظم ولا توجد أي إعاقة للعمل داخل المكتب.

وأضاف أنه "منذ اللحظات الأولى قمنا نحن الممثلون عن المعتصمين بالتواصل مع جميع المعنيين لمحاولة لحل الأزمة، لكن جميع المحاولات بائت بالفشل؛ بسبب تعنت إدارة الأونروا وتنكرها لحقوق أصحاب البيوت المدمرة".

وأشار الغرباوي إلى أنهم عقدوا لقاءً مع مدير عمليات الوكالة ماتياس شمالي بمقر غزة يوم الأحد ٢٦-٥-٢٠١، موضحًا أن مطالبهم هي دفع بدل ايجار عن الفترة السابقة والاستمرار حتى استلام وإعمار مساكننا.

وأكد أنه تم رفض أي حل ولو جزئي من قبل مدير عمليات الأونروا، مضيفًا "طالب ماتياس بخروج المعتصمين من مقر الأونروا واعتبر بقاءنا احتلالا لأحد مقرات الوكالة".

ولفت الغرباوي إلى أن مدير عمليات الأونروا شمالي هدد المعتصمين بإغلاق مقر عيادة الصفطاوي خلال أسبوع إذا لم يتم إخلاء مكتب المحافظ.

وطالب الأونروا بتحمل مسئولياتها الأخلاقية والقانونية وصرف بدل الإيجار للمدة السابقة والقادمة حتى إعمار منازل أصحاب البيوت المدمرة من عدوان 2014.

ورفض الغرباوي ما أسماه "التلويح والتهديد بإغلاق العيادة"، مؤكدا أنهم حريصين على استمرار عمل العيادة كما نرفض التحريض المستمر على المعتصمين.

وأضاف "الاستمرار بإهمال قضيتنا وعدم التعاطي معها بجدية يتحمل مسئوليتها ماتياس شخصيًا، ويجب عليه إيجاد الحلول المناسبة بدلاً من التهديد والوعيد".

وشدد الغرباوي أنه على الأونروا إيجاد حلول للمتضررين بدل محاولتها الخروج من الأزمة على حساب المعتصمين.

وأكد أن اعتصام المتضررين داخل مقر محافظ الأونروا بالشمال لن تنتهي حتى تحل هذه الأزمة كليًّا، ولن تقبل الإيواء بأي مكان آخر.

وحمّل الغرباوي إدارة الأونروا المسئولية عن حياة المعتصمين، حيث يوجد بينهم كبار بالسن ونساء ومرضى وأطفال.

وطالب القوى الوطنية والاسلامية واللجان الشعبية للاجئين والحكومة الفلسطينية بتحمل مسئولياتهم للضغط على الأونروا لحل قضيتهم بدل الإيواء نهائيًّا.

وشنت (إسرائيل) حربا على قطاع غزة في 7 يوليو/ تموز 2014، أسفرت عن استشهاد 2320 فلسطينياً، وهدم 12 ألف وحدة سكنية بشكل كلي، وتضرر عشرات الآلاف من المنازل، بحسب بيانات رسمية.

وتعهدت دول عربية ودولية في أكتوبر/تشرين الأول 2014 بتقديم نحو 5.4 مليارات دولار أمريكي، نصفها تقريباً تم تخصيصه لإعمار غزة، فيما النصف الآخر لتلبية بعض احتياجات الفلسطينيين.

ف م/ع ق

الموضوع الســـابق

حريقان في مستوطنات غلاف غزة بفعل بالونات حارقة

الموضوع التـــالي

الاحتلال يمنع سفر 21 مواطنًا من معبر الكرامة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل