الأخبار

"الأورومتوسطي" يوثق 130 انتهاكًا ضد المقدسيين بأبريل

27 آيار / مايو 2019. الساعة 05:05 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

جنيف - صفا

أصدر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان تقريرًا حقوقيًا مفصّلاً تناول فيه السياسات الإسرائيلية المجحفة بحق الفلسطينيين وانتهاكات الاعتقال والهدم ومداهمة المنازل والتضييق وتقييد الحريات والتنكيل بالقدس المحتلة على مدار أبريل 2019.

وخلص التقرير إلى أن جميع السياسات الإسرائيلية في القدس تمتاز بالعنصرية تجاه الفلسطينيين، وتنتهك بشكل صارخ حقوقهم الأساسية كسكان تحت احتلال، كما تهدف إلى تهجيرهم بسياسات الهدم والاستيلاء على أراضيهم ومنعهم من البناء، داعيًا دول العالم إلى ضرورة التحرك لحماية الفلسطينيين من الممارسات الممنهجة ضدهم، باعتبارها مسؤولية دولية.

وقال الأورومتوسطي في تقريره الذي حمل عنوان "ممنوعون من الحياة"، في إشارة لحالة الفلسطينيين في القدس، إن السياسات الإسرائيلية ازدادت كماً وكيفاً بعد التأييد الأمريكي باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ما أعطى ضوءًا أخضر للسطات الإسرائيلية لتصعيد انتهاكاتها ضد الفلسطينيين عامةً وضد سكان مدينة القدس على وجه الخصوص.

ولفت المرصد الحقوقي الدولي أن الاحتلال يمارس عقابه الجماعي المفتوح ضد الفلسطينيين دون ذريعةٍ قانونية، سيما في حالات الاعتقال الإداري التي تستخدمها السلطات الإسرائيلية في حالاتٍ كثيرة، بحيث يمكن أن يمتد الاعتقال ليصل حتى عام كامل دون أن تُنسب للمعتقل تهمة حقيقية، إذ يتضمن الاعتقال الإداري أسباباً سرية يُطلع المحققون المحكمة عليها دون أن يعرفها المعتقل.


وأورد التقرير عشرات الحالات من الاعتقالات الإدارية غالبيتها لشبان لم توجه لهم تهمٌ واضحة، ومن ضمنهم الشاب عدنان الرجبي (26 عاماً) الذي اعتقل إدارياً بعد أسابيع من زواجه، وقد تم اعتقاله لمدة 6 أشهر دون توجيه أو ثبوت تهماً واضحة له.


وقال مدير المرصد الأورومتوسطي في الأراضي الفلسطينية أنس الجرجاوي إن الاحتجاز التعسفي والإداري محظور وفقًا لما ينص عليه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي أقرّته الأمم المتحدة، إذ يحظر بالمطلق في المادة التاسعة منه أي تقييد تعسفي لحريات الأفراد، وتنص المادة على أنه "لا يجوز القبض على أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفًا".

وأضاف الجرجاوي أن العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية يحظر في مادته السابعة الاعتقال التعسفي أو احتجاز الأفراد، وينص على أنه "لا يجوز حرمان أحد من حريّته إلا لأسباب ينص عليها القانون، وطبقًا للإجراء المقرر فيه".

وبحسب التقرير الذي يوثّق شهادات لمعتقلين، قال الرجبي  "هذه ملاحقة سياسية وتعسفية بامتياز، فمنذ اليوم الأول لاعتقالي حققوا معي لساعات بسيطة فقط، ولم يوجهوا اتهاماً محدداً لي، ولم أفهم على ماذا يدور التحقيق، مع أنني طلبت من المحقق أكثر من مرة تحديد التهمة، وبعدها قضيت باقي الأيام في العزل الانفرادي ثم صدر أمر الاعتقال الإداري بحقي، وذلك بناءً على معلومات سرية أنا لا أعلم مضمونها."


وتقوم "إسرائيل" بسياسة الاعتقال الإداري بضرب النظام الكلي للضمانات الإجرائية في كل من القانون المحلي والدولي فيما يتعلق بالحق في الحريّة والمحاكمة العادلة بعرض الحائط، حيث تنص المادة (78) من اتفاقية جنيف الرابعة، والتي تضمن تدابير السلامة للأشخاص المحميين، إذ يتضمن الاعتقال "أسبابًا أمنيّة قاهرة، وليس كوسيلة للعقاب"، على عكس ما تقوم به "إسرائيل" إذ تستخدم الاعتقال الإداري في أحيان كثيرة دون تمييز وكوسيلة عقابية واضحة.


ويظهر التقرير حالات عديدة من هدم المنازل التي تجبر السلطات الإسرائيلية مواطنين فلسطينيين بهدم منازلهم بأيديهم فيها، أو دفع مبالغ طائلة كتعويض في حال قامت آليات الاحتلال بهدمها، ما يجعل المواطنين المقدسيين يهدمون منازلهم بأيديهم ليتجنبوا دفع مبالغ تقرب من تكلفة البناء.


وأشار الأورومتوسطي في تقريره إلى أن السلطات الإسرائيلية هدمت خلال شهر نيسان/أبريل أكثر من 29 منشأة سكنية، وأخطرت عشرات المنشئات والمنازل بالهدم من ضمنهم مدرسة، كما تم تسجيل أكثر من 130 انتهاكاً ارتكبها كل من السلطات الإسرائيلية والمستوطنين ضد الفلسطينيين.

وأورد التقرير حالة "محمد شويكي" الذي هدمت الجرافات الإسرائيلية منزله، وأجبرته السلطات الإسرائيلية على دفع تكاليف الآلات والعاملين، بعد منعه من دخول المنزل لإحضار عقاقير طبية لأفراد مرضى من عائلته.


ودعا المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان المجتمع الدولي إلى تحمّل المسؤولية تجاه مدينة القدس وسكانها الذين يتعرضون لانتهاكاتٍ جسيمةٍ تهدف بشكلٍ أساسيٍ إلى ترحيلهم، مطالبًا بتقديم الحماية لهم باعتبارهم سكان منطقة محتلة بموجب قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة.


وطالب المرصد الأمم المتحدة بهيئاتها المعنية، والاتحاد الأوروبي، بمراقبة الوضع في مدينة القدس عن كثب، وإدانة الأفعال القاسية التي يتعرض لها الفلسطينيون فيها والوقوف عند مسؤولياتهم تجاه الفلسطينيين الواقعين تحت احتلال.

أ ك

الموضوع الســـابق

معرض حرفيّ لذوي الهمم بالقدس

الموضوع التـــالي

شخوص مقدسية ارتبط وجودها في باب العمود

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل