الأخبار

الخارجية: قرار البرلمان الألماني ضد حركة مقاطعة يهدف لحماية الاحتلال

19 آيار / مايو 2019. الساعة 01:52 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

قالت وزارة الخارجية والمغتربين إن قرار البرلمان الألماني "البوندستاغ" حول منظمة "بي دي أس" المهتمة بمقاطعة منتوجات المستوطنات والأنشطة الاستثمارية المرافقة واعتبارها معاداة للسامية، يهدف لحماية الاحتلال والاستيطان من المساءلة الدولية.

وأضافت الخارجية في بيان تلقته وكالة "صفا" الأحد أن القرار جاء تحت الادعاء أن "المنظمة تهدف لتجريد إسرائيل من حقها في الدفاع عن النفس، مما يعكس أولاً أن دور وفعل المنظمة مؤثر لدرجة استعدت إسرائيل ومؤيديها للبحث عن حجة او مبرر للهجوم على المنظمة وتشويه صورتها".

وذكرت أن القرار يعكس ثانيًا "أن إسرائيل لا زالت تفرض رغباتها على ممثلي الشعوب الأوروبية من خلال ابتزازها بالعقدة الألمانية التاريخية اتجاه اليهود لتحقيق ما تريد، وثالثاً أن الحجة المستعملة هي حجة مستهلكة غير مجدية خاصة أمام الجرائم العديدة التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني وبشكل ممنهج ومستمر".

وأشارت إلى أن هذا القرار يحاول التغاضي عن حقيقة كون "إسرائيل دولة تطهير عرقي، دولة تمييز عنصري، دولة خارجة عن القانون، ترتكب الجرائم بحق أبناء الشعب الفلسطيني بدون حساب أو عقاب وتحتل الأرض الفلسطينية".

واعتبرت الوزارة أن القرار خطوة استباقية تحاول إغلاق الباب على محاولات جهات رسمية النظر بعمق في حقيقة "إسرائيل" اليوم "كدولة" تتمتع بحصانة أمريكية لمحاسبتها على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني، وكان ذلك على مستوى المنظمات الأممية المختلفة من مجلس حقوق الإنسان أو الجمعية العامة أو اليونسكو وغيرها أو على مستوى المفوض السامي لحقوق الإنسان.

كما اعتبرت القرار مخالفاً للقانون الدولي ويتناقض مع الشرعية الدولية وقراراتها خاصة القرار رقم ٢٣٣٤، ويشكل تناقضًا صارخا مع توجهات وسياسات وقرارات الاتحاد الأوروبي بما في ذلك التوصيات الإرشادية الأوروبية وقرارات وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي التي تؤكد جميعها على عدم شرعية الاستيطان في الأرض الفلسطينية المحتلة، وعدم انطباق جميع الاتفاقيات الأوروبية مع "اسرائيل" على الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام ١٩٦٧.

كما تبرز خطورة هذا القرار غير المسبوق أنه يأتي في إطار الحملة الأمريكية الإسرائيلية المضللة التي تحاول المساواة بين معاداة الصهيونية والاحتلال بمعاداة السامية، بهدف اسكات الأصوات الدولية التي تنتقد الاحتلال والاستيطان وتدين جرائمهما، وبهدف كم الافواه والتغطية على جريمة الاستيطان ومن يساندها ويستثمر فيها، وفق البيان.

ر ب / أ ج

الموضوع الســـابق

عورتاني: الاحتلال يرفض التوقيع على إعلان بروتوكول المدارس الآمنة

الموضوع التـــالي

الجامعة العربية تدعو البرلمان الألماني للتراجع عن قراره

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل