الأخبار

هيئة الأسرى تُحذر من تنامي العنصرية والقرصنة الإسرائيلية

09 آيار / مايو 2019. الساعة 10:37 بتوقيت القــدس.

أخبار » أسرى

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين من تنامي العنصرية والقرصنة الإسرائيلية، والتي أصبحت مضمارًا تنافسيًا بين أوساط مكونات حكومة الاحتلال الإسرائيلية للانتقام من الشعب الفلسطيني، وإلحاق الأذى به، في ظل ضوء أخضر أمريكي، وصمت دولي فاضح.

وأوضحت الهيئة في بيان وصل وكالة "صفا" الخميس، أن آخر فصول العنصرية والقرصنة والتطرف، تمثلت في مطالبة جمعية "لافي" اليمينية الإسرائيلية المتطرفة من وزيرة القضاء في حكومة الاحتلال إيليت شاكيد، بخصم المزيد من مخصصات الأسرى الفلسطينيين بدل أتعاب المحامين الذين يدافعون عنهم.

ورفضت الهيئة الابتزاز السياسي الذي تمارسه "إسرائيل" بحق الشعب الفلسطيني، والذي تركز في الآونة الأخيرة على قضية الأسرى، وما يقدم لهم ولعائلاتهم من أموال توفر لهم الحد الأدنى من الحياة الكريمة.

وأكدت أن موقف القيادة الفلسطينية ثابت، ولن يتم التجاوب مع الضغوطات الأمريكية والدولية مهما كان الثمن.

واعتبرت أن ما تطالب به جمعية " لافي " العنصرية، يأتي استكمالًا لعمل حكومة الاحتلال وتوجيهاتها لتصوير الأسرى على أنهم "إرهابيين"، وأن كل ممارسات السياسيين والعسكريين الإسرائيليين تشجع مثل هذه الجمعيات على الخروج بمثل هذه المطالب، وفقًا لاستهداف ممنهج ومدعوم رسميًا من قبل مكتب نتنياهو نفسه. 

يذكر أن "إسرائيل" تخصم منذ 3 شهور مخصصات الأسرى من أموال المقاصة الفلسطينية، وهو ما تسبب بأزمة مالية، أجبرت الحكومة الفلسطينية لدفع نصف راتب لموظفي القطاع العام، في حين تصرف كاملة للأسرى، حيث ترفض القيادة الفلسطينية استلام أموال المقاصة منقوصة.

ر ش/ط ع

الموضوع الســـابق

تجديد "الإداري" للمحامي إبراهيم العامر للمرة الثالثة

الموضوع التـــالي

هيئة الأسرى: العليا الإسرائيلية ترفض استئنافا للإفراج عن الأسير عواد

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل