الأخبار

استُشهد مُدرّسها في قصف عمارة برفح

"رولا".. صدمة الطالب بفقد المعلّم والمكان

07 آيار / مايو 2019. الساعة 11:02 بتوقيت القــدس.

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

رفح - هاني الشاعر – صفا

ما إن أعلن توقف الغارات الإسرائيلية التي شنّها الاحتلال على مدار يومين في قطاع غزة فجر الاثنين؛ حتى سارعت رولا مصلح في رفح جنوب القطاع لتفقد –ما كان يومًا- المركز التعليمي الذي تحول إلى ركام، قبل صدمتها مُجددًا باستشهاد معلّم المركز.

شعورٌ استثنائي بذكريات مركز فلسطين التعليمي-كما تقول رولا-دفعها في هذا التوقيت إلى الوصول إلى المكان لمعاينة ما فعلته الصواريخ الإسرائيلية بعمارة "زعرب" السكنية بطوابقها الستة التي أتى القصف على مدخلها وسط المدينة الفقيرة، حينها أعلن استشهاد ثلاثة مواطنين بينهم معلّمها علي عبد الجواد.

لكن الوصول إلى قاعات المركز الصغيرة لم يكن سهلاً؛ إذ كان يتعين عليها وعلى والدتها المرافقة القفز من فوق الحجارة المتناثرة في كل مكان، قبل أن تنهار باكية، إذ عثرت على مظروف ممزق قالت إنه كان يضم هدية من مدرس اللغة الإنجليزية عبد الجواد جهزه ليُهديها في يوم ميلادها.

وتقول الفتاة: "الهدية كانت كتابًا من أستاذي الشهيد، ولم يبقى من ذكرياته سوى الكتاب الذي لم أجده حتى اللحظة من تحت الركام.. "شوف شو صار، كل المكان تدمّر، قتلوا أستاذي.. الله ينتقم منهم ويحرق قلوبهم".

وكان سكان قطاع غزة استيقظوا صباح الأحد، على دمار كبير خلّفته الغارات العنيفة التي تشنّها مقاتلات إسرائيلية منذ السبت، على مناطق متفرقة، من بينها عمارات سكنية ومحال تجارية.

لكن رولا، لم تكن سوى واحدةٍ من مئات من تعلموا دروس التقوية على يد المدرس الشهيد، فيما سارع العشرات منهم لذكر مناقبه والترحم عليه على صفحات التواصل الاجتماعي.

وكان المركز التعليمي الذي تأسس قبل خمس سنوات، أعلن في نهاية فبراير الماضي عن حاجته إلى معلمين للغة الإنجليزية، لكن إدارة المركز قد "تُجدد" إعلانها بعد ارتقاء معلمها المحبوب.

يُشار إلى أن معلم اللغة الإنجليزية يعمل أيضًا في مدرسة بئر السبع الثانوية من مديرية رفح.

وبدأت الحياة في قطاع غزة تعود تدريجياً، بعد موجة من التصعيد الأخيرة على قطاع غزة والتي استمرت لثلاثة أيام، شنت "إسرائيل" عدوانًا على القطاع بدأ مساء الجمعة، بقتل متظاهرين سلميين مشاركين في مسيرات العودة، وانتهى فجر الإثنين السادس من مايو الجاري؛ ما أسفر عن ارتقاء 25 فلسطينيًا وإصابة نحو 200 أخرين.

كما طالت الأضرار المباني السكنية، حيث دمر الاحتلال 130 وحدة سكنية بشكل كامل و700 وحدة بشكل جزئي، إضافة إلى الإعلان عن تضرر13 مدرسة.

وردت الفصائل الفلسطينية، من خلال ما يعرف بـ"غرفة العمليات المشتركة"، بإطلاق صواريخ على البلدات الإسرائيلية.

ا م/أ ك

الموضوع الســـابق

العدوان على غزة قوبل بـ"صمت" عربي رسمي

الموضوع التـــالي

ذوو الهمم يتفقدون مقرّهم بعد قصفه: دُمرت أحلامنا

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل