الأخبار

أبو الغيط: القضية الفلسطينية تواجه تصفية حقيقية

21 نيسان / أبريل 2019. الساعة 08:10 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

القاهرة - صفا

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط على أهمية الدعم العربي للقضية الفلسطينية في ظل ما تواجهه من تحديات خطيرة وتصفية حقيقية.

وقال أبو الغيط في كلمته أمام الاجتماع غير العادي لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية إن "الدعم العربي للقضية الفلسطينية وركائزها المعروفة ثابت وراسخ وأحسبه لا يتزعزع، وستظل الجامعة العربية مركزاً للإرادة الجماعية للدول الأعضاء في وقوفها مع الحق الفلسطيني ودفاعها عنه وحملها لرايته".

وقال أبو الغيط إن "دعم صمود الشعب الفلسطيني البطل في مواجهة ما يتعرض له في المرحلة الحالية من تضييقات تحمّله أعباء فوق عبء الاحتلال البغيض، وضغوط اقتصادية تُضاف إلى ما يواجهه من صنوف القمع والاضطهاد اليومي، هو حق له، وواجب على العرب".

وذكر أن التحرك العربي في هذه المرحلة الدقيقة "لابد أن ينشط لمواجهة مساعٍ غير مسبوقة من جانب دولة الاحتلال، تساندها وتدعمها الولايات المتحدة، بهدف تقنين أوضاع غير قانونية وشرعنة واقع غير شرعي".

وأعرب عن أسفه لأن هناك بعض الدول في العالم سارت في ركاب هذه الموجة فافتتحت مكاتب تمثيلية لها في القدس المحتلة، بالمخالفة للقانون الدولي ولقرارات مجلس الأمن الواضحة في هذا الخصوص.

وأردف أبو الغيط "ينبغي أن تصل رسالتنا لهذه الدول بأن مواقفهم محل رصد وتسجيل.. وانتقاد واستهجان، وهي تؤثر على علاقاتهم بالدول العربية جميعًا".

ولفت إلى أهمية الاجتماع الوزاري "حيث يأتي في ظل ظرف غاية في الدقة تمر به قضية العرب الأولى والمركزية، ظرف نعي جميعاً خطورته وتداعياته المحتملة مما يتطلب تضافراً وتكاتفاً وتنسيقاً وتعاوناً على أعلى الدرجات، وأن ننحّي فيه أي خلاف جانباً لنركز على وضع قضيتنا المركزية القضية الفلسطينية التي تتعرض لمخاطر التصفية الحقيقية، والتي قد نضطر لمواجهة تحديات كبرى بشأنها خلال الأشهر المقبلة".

ودعا وزير الخارجية الصومالي رئيس مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أحمد عيسى عوض، إلى تعاون جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي لوضع آليات لإنقاذ القضية الفلسطينية التي تمر بمرحلة حساسة، وقال وزير الخارجية الصومالي، في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب بمقر الجامعة العربية، "إن القضية الفلسطينية تكاد تضيع على مرمى مسامعنا وأبصارنا وتواجه أكبر خطر، ويعاني الشعب الفلسطيني من الظلم والقهر".

وحثّ عوض المجتمع الدولي على الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، وقال إن القضية الفلسطينية تواجه تحديات كبيرة ويجب إنقاذها، مشيرا إلى أن الشعوب العربية "لن ترحم تخاذلنا نحوها".

وبدأت بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أعمال الاجتماع الطارئ لمجلس وزراء الخارجية العرب، برئاسة وزير خارجية الصومال أحمد عيسى عوض، بناء على طلب من دولة فلسطين، وبحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، وذلك لبحث آخر مستجدات وتطورات الأوضاع المتعلقة بالقضية الفلسطينية، والتحرك العربي لمواجهة التصعيد الإسرائيلي والأميركي.

م ت

الموضوع الســـابق

الكتلة الإسلامية ب"بوليتكنك فلسطين" تعلن مقاطعتها للانتخابات

الموضوع التـــالي

حماس: ندين بأشد العبارات هجمات سريلانكا الإرهابية

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل