الأخبار

ندوة بلندن تُوصي بالوحدة كخيار وحيد لمواجهة "صفقة القرن"

18 نيسان / أبريل 2019. الساعة 12:36 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

لندن - صفا

أوصت ندوة سياسية عقدت في العاصمة البريطانية لندن بضرورة الوحدة الوطنية بين الفلسطينيين كخيار وحيد لهم لمواجهة "صفقة القرن".

وعقد الندوة المنتدى الفلسطيني في بريطانيا بالتنسيق مع منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني "يوروبال"، بعنوان "صفقة القرن وسبل مواجهتها" ضمن صالونه السياسي الدوري وإحياءً لذكرى يوم الأسير الفلسطيني.

وأكد المشاركون أن الحالة الفلسطينية الراهنة بما تشهده من انقسام حاد، هي دون مستوى مواجهة الصفقة المشبوهة واستحقاقاتها.

وكان مستشار الرئيس الأمريكي "جاريد كوشنر" أشار إلى أن الصفقة ستكون جاهزة مع نهاية الشهر المقبل.

وقال رئيس المنتدى الفلسطيني في بريطانيا حافظ الكرمي في مداخلةٍ له "إن الضفة الغربية المحتلة لا تستطيع القيام بنفس الدور الذي يقوم به المقدسيون.. لأن الفلسطينيين هناك يجابهون قمع أجهزة السلطة، إضافة لقمع سلطات الاحتلال".

واستنكر الكرمي عدم تحرك الضفة الغربية في يوم الأرض، "رغم تحرك العالم بأسره في هذه الذكرى".

واعتبر أن "الدور المطلوب من السلطة يتجاوز التصريحات السياسية إلى ترجمة مواقفها برفض التنازل عن القدس لخطة عمل تُفعل على ارض الواقع".

واستهجن الكرمي "تقصير الإقليم العربي في دعم صمود المقدسيين وتقديم التبرعات لهم والتوعية بقضيتهم".

وقال "مسيرات العودة في غزة ساهمت بإعادة القضية الفلسطينية على مقدمة الأجندة العربية"

بدوره أكد رئيس الجالية الفلسطينية في بريطانيا علي الصالح أن كل ما يذكر عن صفقة القرن مجرد تسريبات وبالونات اختبار ولا شيء واضح حتى الآن، وهم يطلقون تلك التصريحات لقياس رد فعل الشارع العربي.

ودعا الصالح لضرورة توحيد الجهد الفلسطيني في بريطانيا، والعمل لعقد مؤتمر يبحث سبل تعزيز العمل الفلسطيني في المملكة المتحدة.

من جهته طالب رئيس حملة التضامن مع فلسطين كامل حواش، "الاتحاد الأوروبي بالاعتراف بفلسطين كدولة، وإقرار حل الدولتين، وأن تتوجه القيادة الفلسطينية للاتحاد الأوروبي لمواجهة انحياز الإدارة الأمريكية، ورفع مستوى التمثيل الدبلوماسي إلى مستوى سفراء في تلك الدول، كجزء من ابتكار أفكار خلاقة بمواجهة ما يشاع عن صفقة القرن".

وأكد حواش أن مسيرات العودة ساعدت بالتذكير بحق عودة الفلسطينيين إلى أرضهم، مشيرًا إلى أن البطش ضد المتظاهرين السلميين والصحفيين والمسعفين، أعطى التظاهرات بعدا إنسانيا كبيرا، "لكنه لم يستثمر بشكل كاف".

م غ/د م

الموضوع الســـابق

"هيومن رايتس": "إسرائيل" توجه رسالة مخيفة لحقوق الإنسان

الموضوع التـــالي

الديمقراطية: السقف "الهابط" للمالكي مرفوض ومطلوب تطبيق قرارات "الوطني"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل