الأخبار

فارس أبو الحسن.. محامي الأسرى ذهب للاعتقال برجليه

17 نيسان / أبريل 2019. الساعة 05:53 بتوقيت القــدس. منذ 4 أيام

تقارير » تقارير

تصغير الخط تكبير الخط

نابلس - خاص صفا

محاطًا بأفراد عائلته ولفيف من الأصدقاء، توجه المحامي فارس أبو حسن يوم الأربعاء إلى محكمة الاحتلال الإسرائيلي في معسكر "عوفر" قرب رام الله، لاستكمال مدة الحكم الصادر بحقه.

وكانت محكمة عوفر أصدرت في شباط/ فبراير الماضي حكمًا بالسجن لمدة سنتين على المحامي أبو الحسن الذي أمضى سابقًا ستة أشهر على ذات القضية، بالإضافة الى غرامة مالية باهظة.

وقال أبو حسن في اتصال هاتفي مع وكالة "صفا" وهو في طريقه إلى محبسه: "أتوجه الآن إلى سجن عوفر، في يوم الأسير، لأكون إلى جانب الأسرى في هذا اليوم الذي له رمزيته".

وأكد أنه يتوجه إلى الاعتقال بمعنويات عالية وبهامة مرفوعة، ولم يكن أمامه أي مفر، لأن عدم التوجه للاعتقال له تبعات قانونية خطيرة، خاصة وأنه أفرج عنه سابقًا بكفالة كفلاء تعهدوا للمحكمة بأن يحضر كل جلسات المحاكمة.

كما أن ملف القضية لم يغلق بعد، وفي حال تخلف عن تسليم نفسه، فإن الاحتلال سيعيد فتح الملف، وسيصدر أمر اعتقال بحقه، وإعادة إجراءات المحاكمة من جديد، وهو ما ينتج عنه حكم لمدة أطول.

حكم انتقامي

واعتقل أبو الحسن الذي كان يعمل مديرًا لجمعية التضامن الدولي لحقوق الإنسان، لمدة ستة أشهر عام 2014 بعد صدور قرار بإغلاق الجمعية واعتبارها خارجة عن القانون، وتم الإفراج عنه بكفالة، وعقدت له العديد من جلسات المحاكمة قبل صدور الحكم النهائي.

ولا زال المحامي محمد العابد من الداخل الفلسطيني، والذي كان يعمل في جمعية التضامن، يمضي حكما بالسجن لمدة خمس سنوات ونصف السنة على نفس القضية.

وعمل أبو الحسن محاميًا للدفاع عن قضايا الأسرى أمام محاكم الاحتلال لأكثر من 21 عامًا، قبل اعتقاله وحرمانه من الترافع بمحاكم الاحتلال، بدعوى القيام بقضايا تخالف القانون، كنقل رسائل بين الأسرى.

واعتبر أبو الحسن أن الحكم الصادر بحقه حكم انتقامي بسبب الدور الذي قام به في الدفاع عن الأسرى وفضح انتهاكات مصلحة السجون بحقهم.

وأشار إلى أن القرار الخاص بمؤسسة التضامن جاء ضمن مخطط إسرائيلي مدبر، لحرمانهم من أي حق بالاعتراض على القرار.

وصدر القرار قبل أسبوعين من اعتقالهم، دون إخطارهم بالقرار، لكي تنقضي مهلة الطعن عليه، ما يسهل اتهامهم بالعمل في مؤسسة خارجة عن القانون.

وقال إن ما تعرض له ترك أثره المباشر على قدرة المحامين على القيام بدورهم تجاه الأسرى بحرية، وأن الكثير منهم باتوا يحجمون عن متابعة قضايا الأسرى وفضح انتهاكات الاحتلال، خوفًا من أن يلقوا نفس المصير.

وأضاف "نحن لم نقم بأي شيء زيادة عما يقوم به بقية المحامين، سوى أن عملنا لم يقتصر على متابعة ملفات الأسرى، بل امتد ليشمل فضح ممارسات الاحتلال بحق الأسرى في المحافل الدولية ومؤسسات حقوق الانسان".

تضامن واسع

وحظي أبو الحسن، منذ صدور الحكم، بتضامن وتعاطف واسع من جانب الكثيرين، ولاسيما من الأسرى المحررين الذين سبق له أن ترافع عنهم في المحاكم العسكرية.

وتحولت صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إلى لوحة يدون عليها أصدقاؤه ومعارفه عبارات الدعم والمساندة له، والدعاء له بالصبر والفرج القريب.

الأسير المحرر والباحث في مجال الأسرى فؤاد الخفش قال في تغريدة له: "لا يمكن لي أن أنسى ما قاله لي بتحقيق "بتح تكفا" عام ١٩٩٩ قال لي (أنا جاي أزورك ومتأكد أنك لن تعترف، شد حيلك) كلمات رفعت معنوياتي...".

أما الحقوقي إحسان عادل فقال في تغريدة له: "لا أظن أسيرًا أو عائلة لأسير فلسطيني من أبناء الضفة الغربية لا تعرف الأستاذ أبو رياض الذي ترك بصمة لا يمكن نسيانها في الدفاع عن الأسرى والتخفيف من الأحكام المجحفة بحقهم، ولم يغلق بابه يومًا في وجه من قصده طالبًا الدفاع عن أسير، بأجر أو بدون أجر".

وأضاف "قلوبنا معك أستاذنا أبو رياض في هذه المحنة التي أعلم أنك ستخرج منها أشد مضاء، ستعيش اليوم بين الأسرى الذين دافعت عنهم وحملت قضيتهم، فلا خوف عليك، وإن لنا ولك موعدًا مع الحرية لن نُخلفه".

بدورها، استنكرت نقابة المحامين الفلسطينيين الحكم الصادر بحق المحامي أبو الحسن.

وأكدت في بيان لها أن ما يقوم به المحامي الفلسطيني في فضح ممارسات الاحتلال تجاه الأسرى واجب أخلاقي، وقانوني، ومهني، ووطني، وأن أبو الحسن يحاسب على واجبه ودوره المهني في الدفاع عن الأسرى.

وأكدت أن المحاكم العسكرية جزء من منظومة الاحتلال الاستعماري، وأن كافة القرارات التي تصدر عنها تنتهك قرارات الشرعية الدولية وكافة مواثيق حقوق الانسان واتفاقيات جنيف، وأن هذه المحاكم لا تملك أي شرعية قانونية لمحاكمة أبو الحسن أو محاكمة المناضلين من أجل حرية شعبهم وحقوقهم الوطنية المشروعة.

وقالت النقابة إنها خاطبت في برقية عاجلة اتحاد المحامين العرب والرابطة الدولية للحقوقيين الدوليين واتحادات ونقابات المحامين حول العالم، لفضح جرائم الاحتلال تجاه المحامين الفلسطينيين.

غ ك/ أ ج

الموضوع الســـابق

أبو جزر.. خمسة أشقاء صارعت الرصاصات أرواحهم

الموضوع التـــالي

صفا تكشف: جامعة بغزة سجّلت راسبين بالتوجيهي

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل