الأخبار

تجمع المهنيين السودانيين يطالب بحل المجلس العسكري الحاكم

15 نيسان / أبريل 2019. الساعة 09:14 بتوقيت القــدس. منذ 6 أيام

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

الخرطوم - صفا

طالب تجمع المهنيين السودانيين المعارض يوم الاثنين بحل المجلس العسكري الحاكم الجديد واستبداله بمجلس مدني بممثلين عن الجيش، ودعا إلى تشكيل حكومة انتقالية مدنية.

وقال القيادي البارز في التجمع، محمد ناجي، خلال مؤتمر صحفي "نريد حل المجلس العسكري واستبداله بمجلس مدني يضم ممثلين عن الجيش".

وطالب ناجي، بضرورة حل حزب المؤتمر الوطني الحاكم سابقاً، ومحاسبة كل رموزه.

كما دعا التجمع إلى إقالة والنائب العام وهيكلة مؤسسات الدولة.

وأكد على مواصلة الاعتصام في محيط القيادة مستمر حتى تحقيق مطالب الشارع، ودعا الشعب الي الصبر.

وكان التجمع قد قال اليوم إن ثمة محاولات لفض الاعتصام المتواصل في محيط قيادة الجيش في العاصمة الخرطوم.

ودعا في بيان له الناس إلى التوجه الي مقر الاعتصام والانضمام للمحتجين "لحماية ثورتكم"، حسب تعبير البيان.

وشدد عضو المجلس العسكري الانتقالي، الفريق جلال الدين الطيب، على أن المجلس ملتزم بوعده بتسليم السلطة للشعب.

وأكد خلال لقائه بوزيرة الخارجية الإثيوبية، هيروت زمني، بالعاصمة الإثيوبية اديس أبابا على أن جهوداً تبذل لاختيار رئيس وزراء تمهيدا لتشكيل حكومة مدنية.

ودعا الطيب، بحسب بيان صادر من القصر الرئاسي، الاتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي لدعم المجلس لتجاوز الصعوبات السياسية والاقتصادية والأمنية.

وأكد المتحدث باسم المجلس، اللواء شمس الدين شانتو، خلال مؤتمر صحفي على أن الجيش لن يقوم بفض الاعتصامات بالقوة، وطلب من المتظاهرين التوقف عن إغلاق الشوارع وعرقلة الحياة العامة للناس.

ويعتصم متظاهرون في محيط قيادة الجيش منذ عشرة أيّام للمطالبة بتنفيذ مطالبهم المتمثلة في تسليم السلطة إلى حكومة مدنية.

وأبلغت قيادات في التجمع، الذي قاد الاحتجاجات الجماهيرية في السودان على مدار الأشهر الأربعة الماضية، بي بي سي بأنها تريد التفكيك الكامل لما أسمته "الدولة العميقة" التي خلفها الرئيس السابق عمر البشير.

ويقول عضو التجمع، أمجد فريد، إنه يجب محاكمة قادة النظام السابق. وأكد أنهم يرفضون تمامًا المجلس العسكري ويطالبون باستبداله بمجلس وحكومة مدنيين.

واعتبر حزب المؤتمر الشعبي ان ما قام به المجلس العسكري الانتقالي في السودان بمثابة انقلاب عسكري.

ودعا الامين العام للحزب، علي الحاج، في مؤتمر صحفي، المجلس الي تسليم السلطة للشعب. مشيرا إلى أن الفترة الانتقالية يجب أن تكون عاما واحدا.

ودعا القوي السياسية للاتفاق على ميثاق سياسي لإدارة الفترة الانتقالية دون إقصاء لأي طرف.

كما طالب الدول العربية بعدم التدخل في شؤون البلاد الداخلية، مضيفا أن هنالك هجوما عنيفا على الإسلام السياسي في المنطقة.

ويعتبر حزب المؤتمر الشعبي الذي أسسه الراحل حسن الترابي أحد الأحزاب ذات التوجهات الإسلامية وكان مشاركا في الحكومة.

وقال السياسي السوداني، مبارك الفاضل، لبي بي سي إن دور الجيش يجب أن يتناقص بمرور الوقت.

وأضاف أنه "تتم حاليا دراسة أفكار تقول إنه قد تكون هناك فترتين انتقاليتين، تستمر الأولى لمدة ستة أشهر، والثانية لسنة ونصف".

وأردف  "يبقى المجلس الانتقالي العسكري في الفترة الاولى هو صاحب السيادة ويناط به عدد من المهام تفضي إلى تهدئة الأوضاع في الشارع، ويُسَلِّم في الفترة الثانية زمام الأمور لمجلس رئاسي يكون له تمثيل عسكري داخلها".

في غضون ذلك أصدر رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق عبد الفتاح البرهان قرارا بتشكيل قيادة جديدة لهيئة أركان الجيش برئاسة الفريق هاشم عبد المطلب وينوبه الفريق محمد عثمان الحسين.

وكان الإعلام العسكري أكد صدور قرارات ترفيع عدد من الضباط إلى رتبتي فريق وفريق أول.

وتأتي محاولات فض الاعتصام بعد اعتقال المجلس العسكري الانتقالي في السودان لأعضاء في الحكومة السابقة، وتعهده بعدم تفريق المحتجين.

وحض المجلس في وقت سابق المعارضة على اختيار رئيس الوزراء المقبل وتشكيل حكومة مدنية، وتعهد بتنفيذ اختيارهم.

وأدت أشهر من الاحتجاجات في السودان إلى الإطاحة بالرئيس عمر البشير، واعتقاله يوم الخميس الماضي.

وتولى البرهان رئاسة المجلس العسكري الحاكم بعد أن تنازل عوض بن عوف، الذي أطاح بالبشير، له عن المنصب في محاولة لإرضاء المتظاهرين.

المصدر: بي بي سي عربية

ع و

الموضوع الســـابق

الاتحاد الأفريقي يمهل عسكر السودان 15 يوما لتسليم السلطة

الموضوع التـــالي

قوات حفتر تقصف المدنيين بصواريخ غراد

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل