الأخبار

ناسا تختار "سبيس أكس" لمهمة انتحارية في الفضاء

13 نيسان / أبريل 2019. الساعة 09:29 بتوقيت القــدس.

أخيرة » أخيرة

تصغير الخط تكبير الخط

واشنطن - صفا

اختارت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) شركة "سبيس أكس" الأميركية للقيام بمهمة جريئة وهي وقف كويكب يشكل خطرًا على الأرض عن طريق الاصطدام به.

وستبدأ شركة الصواريخ -التي يترأسها رئيس تسلا إيلون ماسك- المهمة في يونيو/حزيران 2021.

لكن صاروخ سبيس أكس لن يعترض "القمر الصغير" لديديموس قبل 7 أكتوبر/تشرين الأول 2022، عندما يكون الكويكب على بعد حوالي سبعة ملايين ميل من الأرض.

واختارت ناسا هذا الأسبوع شركة سبيس أكس شريكا في هذه المهمة، للاستفادة من أنظمة الصواريخ الفضائية المتطورة.

ودرست ناسا مهمة تغير مسار الكويكب المزدوجة والمعروفة باسم "دارت" منذ سنوات.

ووصفت ناسا مهمة دارت بأنها "أول مهمة على الإطلاق لإظهار القدرة على تشتيت الكويكب عن طريق تصادم مركبة فضائية معه بسرعة عالية".

وأوضحت ناسا أن "دارت هو اختبار لتحريك الكواكب بواسطة إحدى تقنيات (التصادم الحركي) المستخدمة لمنع تأثير الكويكب الخطير على الأرض".

 والهدف الأساسي من دارت هو إظهار التأثير الحركي في كويكب صغير.

في حين أن الجسم الأساسي لديديموس يبلغ عرضه ثمانمئة متر تقريبا، فإن حجم قمره لا يتعدى 150 مترا، وهو نموذجي لإجراء هذا الاختبار.

وتم تصنيف ديديموس رسميا على أنه "كويكب يُحتمل أن يكون خطيرا" و"كتلة قريبة من الأرض"، مما يعني أنه يحتل مكانة عالية في قائمة أولويات الفضاء التابعة لناسا.

واكتشف هذا الكويكب لأول مرة من قبل جامعة أريزونا في عام 1996 باستخدام تلسكوب في مرصد كيت بيك الوطني، ويدور حول الشمس مرة واحدة كل 770 يوما، ويدور بسرعة 2.26 كيلومتر في الساعة.

وسيحطم مسبار ناسا وسبيس أكس نفسه في القمر بسرعة 6 كيلومترات/ثانية، وذلك بمساعدة كاميرا على متن الطائرة وبرامج الملاحة الذاتية.

المصدر: مواقع إلكترونية

أ ج

الموضوع الســـابق

ماذا يحدث لجسم الإنسان في الفضاء؟

الموضوع التـــالي

مقاهي للقطط بطوكيو

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل