الأخبار

"جيشنا بحاجة لاستعادة هيبته"

ضابط سابق: حماس قد تبني دولة على أنقاض إسرائيل

26 آذار / مارس 2019. الساعة 03:34 بتوقيت القــدس.

أخبار » إسرائيلي

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - ترجمة صفا

قال ضابط سابق في الجيش الإسرائيلي إن الجيش اليوم "بحاجة إلى بث روح جديدة تعيد له هيبته وزمن انتصاراته السابقة والنصر على غزة".

وجاء في مقالة كتبها مسئول هيئة المنطقة الجنوبية الأسبق في الجيش الإسرائيلي "تسفيكا فوغل" معلقاً على سقوط الصاروخ شمال "تل أبيب" أنه "لم يكن يتخيل أن ينحدر مستوى القيادة الإسرائيلية إلى هذا المستوى".

وقال إن "مستوىً مماثل من القيادة قد يوصل حركة حماس إلى بناء دولة على أنقاض إسرائيل كما بنت الأخيرة دولتها على أنقاض الإمبراطورية البريطانية وأن سبب ذلك يعود لفقدان الروح القتالية والإيمان بصوابية الطريق بالإضافة للشجاعة للنصر".

وأضاف: "لم ييأس متخذو القرارات لدينا من ترديد عبارات حول الردع من قبيل الضربة القاسية وسنوات الهدوء، فمنذ الانفصال عن غزة سقط على إسرائيل أكثر من 10 آلاف صاروخ وقذيفة هاون وقمنا بثلاث عمليات عسكرية كبيرة ولكنها كانت فاقدة للمبادرة فإلى متى؟".

وتحدث "فوغل" عن أن حركة حماس تعلم جيداً بمحدودية قدرات القبة الحديدة وبالتالي فستواصل مفاجأة "إسرائيل" كما ستواصل تهديدنا وتعرف جيداً أن هنالك خشية لدينا من الخسائر وبخاصة قبيل الانتخابات وأننا سنكتفي مجدداً بضربات عديمة الجدوى من الجو والتي لن تحقق شيء سوى الدمار، وحماس تعلمت اللغة العبرية جيداً أكثر من تعلمنا للعربية وجعلتنا نفكر بإمكانية شراء الهدوء بالمال وترفع الثمن في كل مرة من جديد".

وبين "فوغل" أن الفرق بين قادة الأمس واليوم هو خشية قادة اليوم من تكلفة الخسارة وأن قادة الأمس علموا جيداً أن الردع يتحقق بعد هزيمة الخصم فقط.

ودعا "فوغل" في نهاية مقالته الى تغيير الواقع في القطاع وأن يستيقظ سكان القطاع يوماً على واقع مختلف في الوقت المناسب لإسرائيل وقد نفذ الجيش هجومه من الجو والبحر والبر ويدخل البيوت والأنفاق وفي حينها يتوجب هزيمة حماس من ناحية الوعي أولاً وبعدها من الناحية العسكرية".

ويسود الهدوء الحذر القطاع والمستوطنات المجاورة على وقع أنباء عن التوصل لوقف إطلاق نار، لكن طائرات الاحتلال ما زالت تحلّق بكثافة في سماء غزة.

ومساء أمس أعلن الناطق باسم حركة "حماس" فوزي برهوم عن التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين المقاومة والاحتلال برعاية مصرية وأممية، لكن "إسرائيل" لم تعلن أي شيء من جانبها واكتفت بوقف غاراتها على القطاع.

وقصفت قوات الاحتلال الليلة الماضية وفجر اليوم أهدافًا مدنية ومنشآت حكومية ومواقع للمقاومة في القطاع، ما أدى لإصابة سبعة مواطنين بجراح مختلفة.

وردّت فصائل المقاومة بقصف مستوطنات في غلاف غزة بعشرات الصواريخ، وأحدثت خسائر مادية للمستوطنين، وحالات هلع.

ع ص/أ ك

الموضوع الســـابق

تصريحات إسرائيلية متضاربة حول طبيعة الرد على صاروخ "تل أبيب"

الموضوع التـــالي

نتنياهو: التصعيد بغزة أمس هو الأوسع منذ 4 سنوات

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل