الأخبار

و"شراكة حقيقية في إدارة شؤون القطاع"

"المؤتمر الشعبي" يدعو للعودة إلى الوحدة لمواصلة مسيرات العودة

21 آذار / مارس 2019. الساعة 05:38 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

إسطنبول - صفا

دعا المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج الخميس، أطراف الهيئة العليا لمسيرات العودة إلى تدارك الخطر في قطاع غزة عبر الإسراع إلى حوار جادّ من أجل إصلاح ذات البيْن والعودة إلى الوحدة لمواصلة مسيرات العودة الكبرى وتعزيز روح المقاومة.

وطالب المؤتمر في مبادرة للخروج من الأحداث التي عاشها قطاع غزة الأيام الماضية ووصلت "صفا" نسخة عنها بضرورة التوصّل إلى شراكة حقيقية في إدارة شؤون القطاع وقيادة مسيرات العودة الكبرى.

وذكر أن الأحداث التي جرت وتداعياتها من شأنها أن تهدِّد إنجازات مسيرة العودة والغرفة المشتركة للمقاومة، وتهدد استمرارية مسيرات العودة، خصوصًا وهي تُقبِل على الاحتفال بمضي عام عظيم ومشهود على استمراريتها.

وأعاد المؤتمر التذكير باشتداد وطأة الحصار الجائر على شعبنا في قطاع غزة "الرامي لقهره وكسر إرادته، وهو ما يفرض تعزيز الجبهة الداخلية وصوًن كرامة أبناء شعبنا في هذا الظرف العصيب".

وحث على معالجة القضايا المطلبية وأية خلافات من خلال الحوار الداخلي في إطار الهيئة العليا لمسيرات العودة الكبرى بروح العدالة والمسؤولية الوطنية.

ولفت البيان إلى أن رئاسة الهيئة العامة والأمانة العامة في المؤتمر الشعبي تتدارس التقدّم بمبادرة لإجراء هذا الحوار إذا ما وافقت الجهات المعنية عليها.

وشهدت مناطق بقطاع غزة مؤخرا تظاهرات بدعوة من حراك "بدنا نعيش"، "رفضًا للممارسات والسياسات الاقتصادية والسياسية التي تطال المواطنين"، لكن منظمي الحراك يواجهون اتهامات من أطراف في غزة باستغلال الوضع المعيشي لأهداف سياسية.

وفي الوقت الذي يقول فيه منظمو الحراك إنهم لا يتبعون لجهات معيّنة ويمثّلون المواطنين، زخرت منصات حركة فتح وبعض أجهزة السلطة الفلسطينية والصفحات الموالية لها على مواقع التواصل بالتحريض على الخروج ضد حماس في غزة و"إسقاط الانقلاب".

وكشفت مصادر أمنية فلسطينية لفضائية الأقصى مساء الإثنين تفاصيل مخطط أمني تقوده الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، يستهدف قطاع غزة وحركة حماس.

وقالت المصادر إن أجهزة أمن السلطة وضعت مخططا أمنيًا إعلاميا بالتنسيق مع جهات دولية بتمويل مفتوح يستهدف غزة وحماس محليا وإقليمياً ودوليا

وأوضحت أن المخطط الأمني الإعلامي يتم تنفيذه على أربع مراحل وتشرف عليه قيادات أمنية رفيعة المستوى، ويشارك فيها شخصيات فتحاوية من أعضاء اللجنة المركزية.

وأضافت المصادر أن المخطط الأمني الإعلامي ضد غزة وحماس يبدأ بمواقع التواصل الاجتماعي وينتهي بحراك ميداني، مشيرة إلى أنه يستهدف ضرب علاقة حماس بفصائل منظمة التحرير.

وكانت حركة حماس قالت إن ما وصفتها بـ "الأحداث المؤسفة" التي وقعت في قطاع غزة خلال الأيام الماضية "كانت تستهدف إفشال مليونية الأرض والعودة في الذكرى السنوية الأولى لمسيرات العودة وكسر الحصار في 30 مارس الجاري".

ودعا البيان الفصائل الوطنية "صاحبة التاريخ في العمل والمقاومة والنضال إلى مزيد من العمل في مشروع المقاومة وتعزيزه وتطويره وحمايته، وإلى مزيد من الجهد نحو تحقيق وحدة وطنية حقيقية وفق الاتفاقات التي وقعت عليها فصائل شعبنا كافة في عدة محطات".

ا م

الموضوع الســـابق

رسالة احتجاج حقوقية لتأجيل نشر "القائمة السوداء" لشركات المستوطنات

الموضوع التـــالي

خبير بالدراسات المستقبلية يتحدث عما سيجري في قطاع غزة لتطبيق "صفقة القرن"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل