الأخبار

ثمن نتائج التحقيق بشأن مسيرات العودة

"العودة" يُشيد بتقرير أممي حول حالة حقوق الإنسان بفلسطين

20 آذار / مارس 2019. الساعة 02:56 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

جنيف - صفا

رحب مركز العودة الفلسطيني بالنتائج التي توصل إليها تقرير المقرر الخاص لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، مايكل لينك، والاهتمام الخاص الذي أولي للحق في الماء والموارد الطبيعية والبيئة.

وأوضح المركز في كلمة ألقاها أمام مجلس حقوق الإنسان في جلسة نقاش مع المقرر الخاص، أن المجتمع الدولي يجب أن يتحمل مسؤولية الضغط على "إسرائيل" وضمان امتثالها للقانون الدولي، ويدعو كافة الدول الأعضاء إلى اتخاذ تدابير من شأنها وضع حد لإفلات "إسرائيل" من العقاب.

وكان تقرير المقرر الأممي الخاص أوضح أن الاحتلال الإسرائيلي يساهم في تفاقم الوضع ويواصل استغلاله غير القانوني للموارد الطبيعية الفلسطينية، مثل المياه والمعادن وغيرها، مشيرًا إلى أن الوضع في الأراضي المحتلة بات مقلقًا، حيث أن كل المياه تقريبًا في غزة غير صالحة للاستهلاك البشري.

وأشار التقرير إلى أن انقطاع الكهرباء في غزة أدى إلى تجميد بناء محطة تحلية المياه، وأثر على تشغيل خطوط معالجة مياه الصرف الصحي، الأمر الذي يؤثر سلباً على نوعية المياه لدى جميع سكان القطاع، ويزيد من خطر الإصابة المرضية لدى أكثر الفئات ضعفاَ مثل الأطفال والرضع.

وفي السياق، ثمّن مركز العودة، ما توصلت له لجنة التحقيق الدولية المكلفة بالتحقيق في الانتهاكات الإسرائيلية ضد مسيرات العودة السلمية في فطاع غزة، وذلك ضمن جلسة الحوار التفاعلي مع اللجنة تحت البند السابع للمجلس.

وثنى المركز على ما ذكره تقرير اللجنة بأن اللاجئين الفلسطينيين كانوا يطالبون بشكل سلمي بحقهم المشروع في العودة.

وشدد على أهمية ما أورده التقرير حول فشل الحكومة الإسرائيلية في التحقيق الجدي مع القادة والجنود وتقديمهم إلى محاكمات على خلفية الجرائم والانتهاكات المرتكبة ضد الفلسطينيين، أو حتى في تقديم تعويضات للضحايا وفقًا للمعايير الدولية، خاصة وأن التقرير خلص إلى أن أفرادًا من قوات الأمن الإسرائيلية ارتكبوا انتهاكات في سياق هجوم واسع النطاق ومنهجي موجه ضد مدنيين بما يعد جريمة ضد الإنسانية.

ودعا مركز العودة كافة الدول الأعضاء إلى التنفيذ العاجل لتوصيات التقرير، وخاصة ما يتعلق بفرض عقوبات فردية مثل حظر السفر أو تجميد الأصول لأولئك الذين تم تحميلهم المسؤولية.

ورحب كذلك بالتوصية الموجهة إلى الدول للاضطلاع بواجبها في ممارسة الولاية القضائية الجنائية واعتقال الأشخاص الذين يُزعم أنهم ارتكبوا الجرائم الدولية الموصوفة في التقرير، ومحاكمة المتهمين أو تسليمهم.

وكان مركز العودة ساهم في تقرير اللجنة من خلال جمع شهادات خاصة من ضحايا ومتضرري مسيرات العودة وتم تسليم تقرير بهذا الشأن نُشر تحت عنوان "أصوات العودة".

ر ش/ع ق

الموضوع الســـابق

"الوطني" يدعو لتحرك برلماني دولي لإدانة جرائم الاحتلال

الموضوع التـــالي

البرغوثي: الإعدام الميداني للشهداء جرائم حرب أصبحت نهجًا للاحتلال

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل