الأخبار

قادة اليمين وصفوا الخطوة بالمذلة أمام الفلسطينيين

موجة غضب للمستوطنين ضد الجيش لإقامته غرفا محصنة لجنوده بالضفة

20 آذار / مارس 2019. الساعة 02:15 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

​القدس المحتلة - صفا

شرع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بناء غرف محصنة عبارة عن غرف أسمنتية في جميع نقاط تواجد الجنود والمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، فيما قرر الاحتلال عدم الاستمرار في هذا المشروع بسبب احتجاج المستوطنين عليها لأنها مخصصة للجيش فقط دون المستوطنين.

وأظهرت صور نشرتها وسائل إعلام إسرائيلية قيام الاحتلال ببناء تحصينات قرب مستوطنة "جفعات أساف" مكان العملية الجريئة التي نفذها الأسير عاصم البرغوثي.

وبعد أقل من ساعة على بناء الغرفة المحصنة قرر الجيش الإسرائيلي إزالتها بعد موجة انتقادات عنيفة من أقطاب اليمين.

ووصف قادة باليمين الخطوة بالمذلة وأنها ترسل برسالة هزيمة للفلسطينيين وأن الجيش سيختبئ داخل جحور من الآن فصاعدًا.

في حين عقب الجيش على الانتقادات قائلاً بأنه لم ينشر سوى غرفة محصنة واحدة قرب رام الله وأنه سيزيلها اليوم.

وقبل أشهر قليلة نجح الأسير عاصم في مباغتة مجموعة جنود إسرائيليين داخل ثكنتهم العسكرية فقتلهم وأصابهم قبل أن يتمكن من الانسحاب واغتنام قطعة سلاح أحد الجنود.

وجاءت عملية عاصم بعد يوم واحد من استشهاد شقيقه صالح برصاص الاحتلال بعد مطاردة على خلفية قيام بتنفيذ عملية إطلاق ضد جنود الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين في الضفة حيث أصاب 12 جنديا ومستوطنا، حيث تبنته كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس.

وبعد اندلاع انتفاضة القدس قبل نحو عامين ونصف شرع الاحتلال في بناء حواجز حديدية وأسمنتية قرب مفترقات الطرق ومحطات الركاب في محاولة لحماية الجنود والمستوطنين من عمليات الدهس والطعن التي نفذها شبان فلسطينيون.

ونجح الفلسطينيون خلال هذه العمليات في قتل عشرات الجنود والمستوطنين فيما أصيب المئات بجراح متفاوتة بعمليات نفذت في كل من الضفة الغربية والقدس المحتلتين، وفي فلسطين المحتلة عام 1948.

م ت

الموضوع الســـابق

تشييع حاشد لشهيدي نابلس

الموضوع التـــالي

مقاومون يستهدفون حافلة مستوطنين شمال الضفة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل