الأخبار

افتتاح مشروع مياه الشرب لـ11 قرية غرب جنين

18 آذار / مارس 2019. الساعة 08:53 بتوقيت القــدس.

أخبار » محلي

تصغير الخط تكبير الخط

جنين - صفا

احتفل مجلس الخدمات لمياه الشرب والصرف الصحي لبلدات غرب جنين، اليوم الاثنين، بتأهيل النظام المائي لـ 11 قرية من قرى غرب محافظة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة بتمويل من الوكالة الفرنسية للتنمية.

وقال محافظ جنين أكرم الرجوب خلال حفل الاحتفال: "لا شك اننا في ظروف احوج ما نكون فيها لوحدتنا وتكاتفنا والسعي من اجل تثبيت اقدام المواطنين على ارضهم في ظل استمرار سياسة الاحتلال الاسرائيلي الذي يسلب الارض ويمعن في قمع المواطنين".

 وأضاف "عندما نتحدث عن المياه فإننا نتحدث عن الحياة، ونتحدث عن الأصدقاء الفرنسيين فعندما يقف الشعب والحكومة الفرنسية الى جانب الشعب الفلسطيني، فهذا به رسالة لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني على ارضه وكأنهم يقولون لنا من حقكم أن تصلوا إلى مياهكم فبهذا الدعم هم يقدمون اهم وسائل الصمود والتحدي لمواجهة هذا الاحتلال فعلينا ان نغتنم ذلك ونغتنم الفرصة في تعزيز صمودنا وافشال مخططات المشروع الصهيوني".

وشكر الرجوب فرنسا على هذا الدعم وتنمى على الحكومة الفرنسية دعم الفلسطينيين بالاعتراف الرسمي بدولة فلسطين كي ينعم شعبها بالحرية.

بدوره، شكر رئيس سلطة المياه الوزير المهندس مازن غنيم الدور الفرنسي حكومة وشعبنا على دعمهم لشعبنا، وكل من ساهم في انجاز هذا المشروع الحيوي بتكلفة 10.5 مليون يورو بإشراف مجلس الخدمات المشتركة لمياه الشرب والصرف الصحي والنظام المائي.

وجدد غنيم شكره للوكالة الفرنسية التي أعلنت عن استعدادها لدعم عدد من المشاريع التنموية التي توقفت من الجانب الأمريكي ومن ضمنها مشروع الخط الناقل من الجلمة الذي مكان من المخطط له لاستيعاب المياه الجوفية.

وبين غنيم أن القضية الفلسطينية تمر بمرحلة حرجة نتيجة المؤامرة التي تحاك على الشعب الفلسطيني وقضيته جراء المحاولات الأميركية لتغيير الحقائق على الأرض، وكان آخرها نقل السفارة إلى القدس.

 وأضاف: كان لقطاع المياه نصيب من هذه القرارات وغيرها من المشاريع التنموية الذي كان مخططا لها بتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، ما انعكس سلبا على الأراضي الفلسطينية.

 من جهته، استعرض رئيس مجلس الخدمات المشتركة نايف خمايسة مراحل تأسيس مجلس الخدمات المشتركة لتزويد مياه الشرب وتوفير مصادر له لسد احتياجات 11 قرية غرب جنين.

وقالت مديرة الوكالة الفرنسية للتنمية كاترين بونو: ان الوكالة عملت بالتعاون مع مجلس الخدمات المشتركة على انجاز هذا المشروع الحيوي الذي سيستفيد منه قرابة 70 ألف نسمة، وهو أول نظام مائي متطور تم تزويده بنظام مراقبة شبكات الفاقد، مؤكدة أن النظام المتطور يعد الأول من نوعه على مستوى دول الإقليم.

م ت

الموضوع الســـابق

"الشباب والرياضة" تكرم الفائزين بجائزة العودة لأفضل مركز شبابي 2018

الموضوع التـــالي

الطقس: الحرارة أعلى من معدلها بـ4 درجات

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل