الأخبار

الجهاد حادثة إطلاق النار على حلس مدانة ومرفوضة

09 آذار / مارس 2019. الساعة 12:05 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

قالت حركة الجهاد الإسلامي إن حادثة إطلاق النار على مركبة القيادي بفتح أحمد حلس، مدانة ومرفوضة وخارج تقاليد وأخلاق الشعب الفلسطيني.

وأضافت الحركة على لسان عضو مكتبها السياسي خالد البطش في تصريح وصل وكالة "صفا" السبت "ندين حادثة إطلاق النار على مركبة القيادي في فتح أحمد حلس، وهذا العمل مرفوض ومدان".

واعتبر البطش أن هذه الحادثة هي محاولة لخلط الأوراق وإشاعة البلبلة والفتنة في صفوف شعبنا الفلسطيني، "بينما كانت الجماهير الحاشدة تشارك في الجمعة الـ 50 من مسيرات العودة وكسر الحصار شرق القطاع".

ودعا الداخلية في غزة لسرعة الكشف عن المنفذين لهذه الفعلة وتقديمهم للعدالة، "مع ثقتنا بقدرتها على حماية جبهتنا الداخلية من الفلتان والفوضى".

وطالب البطش بضرورة رص الصفوف في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، والمتعاونين معه استعادة الوحدة الوطنية لمواجهة مخططات تصفية القضية.

وكانت حركة حماس استنكرت حادثة تعرض سيارة القيادي حلس لإطلاق نار وسط قطاع غزة.

ودعت في بيان وزارة الداخلية إلى البحث والتحري لكشف ملابسات هذه الجريمة، والضرب بيد من حديد على كل من يريد نشر الفوضى أو خلط الأوراق والوقيعة بين أبناء شعبنا الفلسطيني.

وأعلنت داخلية غزة عن فتح تحقيق في الحادث الذي وقع بمنطقة دير البلح وسط القطاع.

وذكرت الداخلية بغزة أن التحقيقات الأوّلية أظهرت إصابة مقدّمة السيارة بطلق ناري واحد، دون وقوع إصابات.

وأوضحت أن التحقيق بالحادث يهدف لمعرفة هوية الفاعلين والوصول إليهم.

م غ / م ت

الموضوع الســـابق

هآرتس: الجيش سيضطر لتغييرات عميقة بعد فشل عملية خانيونس

الموضوع التـــالي

"العودة" يُطالب بإصدار قاعدة بيانات للشركات العاملة بالمستوطنات

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل