الأخبار

"ليس على تقاسم السلطة"

خبير سياسي: التباين الفصائلي مع عباس وفريقه يرجع لـ3 مسائل

20 شباط / فبراير 2019. الساعة 01:58 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

أظهر الخبير السياسي نهاد الشيخ خليل الأربعاء، أن التباين بين الفصائل الفلسطينية والرئيس محمود عباس وفريقه يرجع لثلاثة مسائل؛ مشيرًا إلى أنه ليس من بينها "تقاسم السلطة"

وأوضح الشيخ خليل في منشور على حسابه في فيسبوك أنه بعد لقاءات الفصائل في روسيا، وموقف عباس وفريقه من حركة الجهاد الإسلامي، "تبين بكل وضوح أن الخلاف ينصب على الموقف السياسي، وليس على الغنائم والسلطة".

وبين أنه "بعد رفض الجبهتين (الشعبية والديمقراطية) حضور الاجتماعات الأخيرة للمجلس المركزي، ظهر بوضوح أن عباس يرفض إصلاح منظمة التحرير الفلسطينية".

وشدد على أن ذلك يعني ان الخلاف ليس على تقاسم سلطة، إنما على ثلاث مسائل: أن عباس 1-يرفض الاعتراف بأخطائه وجرائمه الوطنية، و2-يرفض تصويب النهج السياسي الفلسطيني الرسمي، 3-يرفض إصلاح المؤسسة الفلسطينية الرسمية".

ويأمل الشيخ خليل أن "تكون المسائل أصبحت واضحة، وأن يتحد كل الوطنيين الفلسطينيين (إسلاميين وعلمانيين) من أجل وضع حد لهذا الانحراف والتغول والتفرد من جانب عباس".

وكشف عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق قبل أيام أن روسيا غضبت من عدم إصدار الفصائل المشاركة في حوارات العاصمة موسكو بيانًا ختاميًا، محملين المسؤولية لعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد.

وأوضح أبو مرزوق في تغريدة عبر حسابه في "تويتر" أن الفصائل توافقت على بيان جيد وأُرسل للطباعة في السفارة الفلسطينية، وفوجئ الجميع بتوزيع للبيان وفيه تغير غير متفق عليه.

وأضاف "رفضت فتح تعديل (البيان) وأوضحنا للرأي العام الخلل، وتوافقنا على عدم إصدار بيان في المؤتمر الصحفي، وغضب الأصدقاء وحملوا عزام (الأحمد) المسئولية".

وكانت وكالة الأنباء الرسمية "وفا" نشرت مع قرب ختام الحوارات بيانًا قالت فيه إنه لقي اجماعًا فصائليا ما عدا حركة الجهاد التي اعترضت على بندين.

واستضافت العاصمة الروسية يومي 11 و12 فبراير حوارات بين عشرة فصائل فلسطينية في محاولة لتقريب وجهات النظر ولاسيما بين حركتي فتح وحماس، لكن الحوارات انتهت دون إصدار بيان مشترك.

ا م / م ت

الموضوع الســـابق

التشريعي: المساس بالرواتب جريمة يعاقب عليها القانون

الموضوع التـــالي

فتح تتهم حماس والجهاد برفض حق عودة اللاجئين الفلسطينيين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل