الأخبار

وكالة الصحافة الفلسطينية "صفا" تكرم مصورها لفوزه بجائزة دولية

14 شباط / فبراير 2019. الساعة 12:53 بتوقيت القــدس. منذ الأمس

أخبار » محلي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

كرمت وكالة الصحافة الفلسطينية "صفا" مصورها الصحفي الزميل محمد أسعد لفوزه بجائزة عن فئة الأخبار في مسابقة (POYI -Pictures of the Year International) الأمريكية، وهي من المسابقات المرموقة حول العالم.

وقام مجلس إدارة الوكالة ممثلًا برئيسه وائل المناعمة وأعضاء المجلس مساء اليوم، بتقديم درع التكريم للمصور أسعد في مقر الوكالة بمدينة غزة.

وقال المناعمة، "إن وكالة "صفا" وكالة فتية استطاعت أن تشق طريقها على الرغم من التحديات وإغلاق صفحاتها بشكل مستمر، والاستهداف المباشر من قبل قوات الاحتلال".

وأضاف "هناك مساحة واسعة للنجاح والإبداع، ونشكر المصور على هذا الجهد في نقل الصورة الفلسطينية التي تغني عن ألف كلمة وتنقل معاناة شعبنا التي يتعرض للانتهاكات بشكل مستمر".

وأكد المناعمة اعتزاز مؤسسته بهذه الجائزة، "بالرغم من تعرض كاميرا المصور أسعد لاستهداف مباشر وتعطلها، الا أنه استمر، فهذا نجاح لفلسطين ومسيرات العودة".

وقال المصور أسعد "إن مسيرة العودة تتصدر أخبار العالم كونها حدثًا إخباريًا هامًا، والحدث برمّته مادة خصبة لتكوين صورة قوية".

وأضاف "المصور الفلسطيني يعرف كيف يتعامل مع صورة الحدث ليشهرها أمام وسائل الإعلام العربية والدولية، بعدما أصبح يمتلك خبرة في التعامل مع الحروب والمواجهة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي تتفنن في استهداف المدنيين الفلسطينيين"

ونالت صورة أسعد تعاطفًا كبيرًا لدى الجمهورين الفلسطيني والعربي الذين أعادوا نشرها على صفحات منصات التواصل الاجتماعي المختلفة.

وأوضح مصور وكالة "صفا" أن هذه الجائزة هي الثامنة له، حيث سبق وحصل على سبع جوائز عربية ودولية أخرى خلال الأعوام الماضية.

وأمس الأربعاء أعلن عن فوز مصور وكالة الصحافة الفلسطينية "صفا" محمد أسعد بجائزة عن فئة الأخبار في مسابقة (POYI -Pictures of the Year International) الأمريكية.

ويشارك في المسابقة مئات من المصورين الصحفيين والفوتوغرافيين حول العالم سعيًا لنيل الجائزة.

وحصل مصور وكالة "صفا" على جائزة "التميز" بالمسابقة، بعدما فازت صورة التقطتها عدسته ضمن تغطيته لفعاليات مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار شرق مدينة غزة.

وترصد الصورة الفائزة لحظة محاولات رجال الإسعاف تقديم المساعدة الطبية للشهيد الطفل فارس السرساوي (13 عامًا) أثناء محاولته التقاط أنفاسه الأخيرة بعد قنصه من قوات الاحتلال أثناء مشاركته بمسيرة العودة السلمية شرقي غزة، حيث سقط المسعفون أثناء محاولة نقله بسرعة إلى سيارة الإسعاف.

واستهدف قناصة جيش الاحتلال بتاريخ 21 ديسمبر 2018 بشكل مباشر الكاميرا الخاصة للمصور أسعد برصاصة متفجرة؛ ما أدّى لإتلافها بالكامل وإصابته بشظايا الرصاص المتفجر، كما أصيب بالاختناق بالغاز المسيل للدموع عدّة مرات خلال تغطيته لفعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار شرقي مدينة غزة.

ويتعرض الصحفيين الفلسطينيين في قطاع لاعتداءات بشكل مستمر من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال تغطيتهم للمواجهات على الحدود الشرقية للقطاع، ما أدى لاستشهاد صحفيّين وإصابة العشرات منهم منذ انطلاق مسيرات العودة في 30 مارس العام الماضي.

م غ

الموضوع الســـابق

سلطة النقد وجامعة القدس المفتوحة توقعان مذكرة تفاهم

الموضوع التـــالي

وفاة معتمر من دورا وإصابة آخر قرب المدينة المنورة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل