الأخبار

"سنبقى صوتًا للمقاومة والمقاومين"

قناة الأقصى: ادعاءات "الشاباك" تحريض رخيص ضد الإعلام الفلسطيني

13 شباط / فبراير 2019. الساعة 08:27 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

اعتبرت قناة الأقصى الفضائية أن ما نشره جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" بخصوص الرسالة الإعلامية للقناة "لا يعدو عن كونه نكتة؛ ويندرج ضمن التحريض الرخيص الممارس ضد صوت الشعب الفلسطيني واللسان الناطق باسمه".

وقالت الفضائية في بيان وصل "صفا" مساء الأربعاء إنها تتابع ما تناقلته وسائل إعلام الاحتلال نقلًا عن مصادر في "الشاباك"، محملةً كيان الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذا التحريض وكل تبعاته.

وزعم "الشاباك" اليوم أن حركة حماس تنتهج "أسلوب جديد" في التواصل مع نشطائها في الضفة الغربية والقدس المحتلتين عبر فضائية الأقصى بهدف تنفيذ عمليات ضد الجنود والمستوطنين الإسرائيليين.

وأكدت قناة الأقصى أن هذه "الاتهامات شرف للقناة والعاملين فيها"، مشددةً على أنها "ستبقى صوتًا للمقاومة والمقاومين وفاضحة لجرائم العدو الصهيوني".

من جانبها، قالت وزارة الإعلام -المكتب الإعلامي الحكومي- بغزة إن الاحتلال ينشر ادعاءات واتهامات كاذبة من أجل تبرير استهدافه للصحافة الفلسطينية، مؤكدةً تضامنها الكامل مع كافة الصحفيين ووسائل الإعلام في نقل الحقيقة.

وبينت الوزارة في بيان لها وصل "صفا" أن ما يقوم به إعلام الاحتلال من ترويج ضد بعض الإعلاميين الفلسطينيين ما هو إلا أكاذيب مفضوحة تنم عن خيال مريض يسكن من يدعيها.

وأشارت إلى أنها في الوقت نفسه تقرأ في هذه الفبركات بداية حملة لتبرير استهداف بعض وسائل الإعلام والصحفيين وإلحاق الأذى بهم، كما حدث خلال العدوان الماضي.

وقصفت قوات الاحتلال مبنى فضائية الأقصى عدة مرات وسوته بالأرض خلال عدوان عام 2014 ومؤخرًا في التصعيد الذي وقع أواخر عام 2018.

وشددت الوزارة على أنه مطلوب من الكل الفلسطيني التحشيد ورفض هذه الاتهامات الباطلة والوقوف صفًا واحدًا في وجه مخططات الاحتلال ضد صحفيين ووسائل إعلامنا الفلسطينية.

ونوهت إلى أن رضوخ الهيئات والمنظمات الدولية وعدم تحركها الجاد ضد انتهاكات الاحتلال بحق الصحفيين شجعه على المزيد من التغول والاعتداء ضد وسائل الإعلام.

من جهتها، حذرت كتلة الصحفي الفلسطيني مما نشره جهاز "الشاباك" من اتهامات، ووصفتها بـ "السخيفة".

وعبرت الكتلة في بيان وصل "صفا" عن اعتزازها بمقاومة شعبنا وتضامنها مع الزميلين راجي الهمص وإسلام بدر مذيعي فضائية الأقصى وعضوي الكتلة في وجه "سياسة الشاباك الصهيوني واتهاماته لهما".

وقالت إن: "تلك الاتهامات السخيفة بحق الصحفيين حول تحريض المقاومين بالضفة الغربية المحتلة يمثل خطوة أخرى نحو المساس بحياة الصحفيين الفلسطينيين والتشويش على العمل الصحفي".

وأكدت كتلة الصحفي أن الاتهامات الإسرائيلية وتقرير "الشاباك" الأخير يعد محاولة يائسة لتبرير جرائم الاحتلال بحق الصحافة الفلسطينية واستهداف مبنى فضائية الأقصى.

وشددت على أن استهداف المبنى الذي دمر بشكل كامل من قبل طائرات الاحتلال قبل شهور يعد مخالفة صريحة لكل المواثيق والقوانين والاعراف الدولية، لافتةً إلى أنها "جريمة لاقت استنكارًا وإدانة من كل أحرار العالم".

ا م

الموضوع الســـابق

تقرير للاستخبارات الإسرائيلية يتحدث عن فرصة لاندلاع مواجهة مع غزة

الموضوع التـــالي

حماس حول مؤتمر "وارسو": حق شعبنا بكامل أرضه تقرره الجماهير الثائرة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل