الأخبار

الشاعر يُعلن إطلاق عملية بناء "السجل الاجتماعي الموحد"

06 شباط / فبراير 2019. الساعة 02:47 بتوقيت القــدس.

أخبار » محلي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

أعلن وزير التنمية الاجتماعية إبراهيم الشاعر الأربعاء، انطلاق العمل بعملية بناء السجل الاجتماعي الموحد، ليكون سجلًا رقميًا لـبيانات المهمشين والفقراء، يتم في إطاره تسجيل ومعالجة كل المعطيات ذات الطابع الاجتماعي والاقتصادي، بطريقة إلكترونية.

جاء ذلك خلال استقباله صباح اليوم مسؤولة الحماية الاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في البنك الدولي هانا بركسي والوفد المرافق لها، في مكتبه بمقر الوزارة بمدينة رام الله، بحضور وكيل الوزارة داوود الديك، وفريق وحدة الحماية الاجتماعية بالوزارة

وأشار الشاعر إلى أنه سيتم تجميع تلك المعطيات وحفظها وتصنيفها وتحديثها بشكل دوري ومنتظم. وانطلاقًا من ذلك الرقم الإلكتروني، سيتم التأكد من صحة معطيات الأشخاص المؤهلين للاستفادة من برامج الدعم الاجتماعي، باعتبار أنه يتيح التأكد من هويتهم والتثبت من صدقية المعلومات والمعطيات المتعلقة بهم.

وخلال اللقاء، بحث الطرفان تطوير نظام إدارة الحالة من خلال توفير خارطة مقدمي الخدمات، باعتبارها أساس التدخلات المهنية للحالات الاجتماعية والمهمشة ومعرفة بيانات الموارد المجتمعية والخدمات التي تقدمها الجهات المختلفة وبيانات التواصل معها، بالإضافة إلى تحديد الامكانات الكامنة للأسر الفقيرة.

وناقشا أيضًا مختلف أوجه التعاون في مجال الحماية الاجتماعية، وآخر تطورات العمل على صعيد مشروع تعزيز الحماية الاجتماعية في فلسطين الممول من البنك الدولي، وكذلك آليات دفع عجلة تنفيذ المشروع للأمام.

وأكد الشاعر أهمية التعاون لترجمة أهداف الوزارة ورؤيتها التنموية مما يعمل على خلق انعكاس واقعي للخطة الاستراتيجية والأهداف التنموية التي تترسخ في القضاء على الفقر بأبعاده المختلفة، وتحقيق التمكين الاقتصادي، ودفع عجلة التنمية المستدامة بمنهج محاربة الفقر متعدد الأبعاد.

وأوضح أن الوزارة تعمل وفقًا لاستراتيجية التنمية الاجتماعية المستدامة 2017-2022 التي تهدف من خلالها بناء منظومة التنمية الاجتماعية تحمي الفقراء والضعفاء وتساعدهم على النمو، ليتمكنوا من الاستقلال والمساهمة في التنمية الاقتصادية في فلسطين.

وأثنى على الدور الذي يبذله البنك الدولي مع الوزارة لتفعيل نظام إدارة الحالة الذي يساهم في حل مشكلات الأسر الفقيرة بشكل كامل ويمكنهم اقتصاديًا.

وأكد أهمية العمل لإنشاء نظام معلومات وطني (السجل الاجتماعي الموحد) ونظام التحويل الوطني ونظام الرقابة، آملًا أن تحمل الأيام القادمة المزيد من تطور على صعيد العمل المشترك مع البنك الدولي للوصول لنظام حماية اجتماعية شاملة للأسر الفقيرة والمهمشة والهشة

وتركز الاجتماع على وضع خطة تنفيذية تحدد آليات تنفيذ وبناء السجل الاجتماعي الموحد، الذي يهدف إلى توثيق الفقراء في سجل واحد، يتم من خلاله تسجيل الأسر الفقيرة والمهمشة، لتمكينها من الاستفادة من برامج ومبادرات الدعم الاجتماعي التي تشرف عليها وزارة التنمية الاجتماعية والشركاء من المجتمع المدني والقطاع الخاص، بما يضمن الشفافية والعدالة وعدم الازدواجية.

من جانبها، أشادت بركسي بالجهود التي تبذلها وزارة التنمية الاجتماعية في مجال تطوير القطاع الاجتماعي في فلسطين.

وأكدت استمرار الدعم الفني للوزارة وتطوير أدوات الاستهداف، واستمرار الدعم اللوجستي للتحويلات النقدية، وتوفير الدعم الفني للمشروع، ليصب ذلك في عملية التحول من الإطار الإغاثي الطارئ نحو التنمية الاجتماعية المستدامة، وذلك وفقًا لرؤية الوزارة واستراتيجيتها الجديدة.

ر ش/ ع ق

الموضوع الســـابق

"جايكا" اليابانية تتفقد مشاريعها بمجمع الشفاء بغزة

الموضوع التـــالي

جنين: احتجاج على إغلاق مركز الهلال الأحمر ببعبد

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل