الأخبار

بتهمة إلقاء حجارة على سيارة مستوطن

الاحتلال يفرج عن مقدسي ويحكم على آخرين بالسجن

09 كانون ثاني / يناير 2019. الساعة 08:23 بتوقيت القــدس. منذ 6 أيام

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

أفرجت سلطات الاحتلال في سجن نفحة الصحراوي اليوم الأربعاء، عن الأسير المقدسي خالد وليد فهد جاد الله من بلدة صور باهر بالقدس المحتلة، بعد قضاء محكوميته البالغة ٤٠ شهرًا.

وكان جاد الله (22 عامًا) اعتقل بتاريخ بداية أكتوبر/ 2015، وأدين وقتها بالمشاركة في إلقاء الحجارة على سيارة مستوطن من مستوطنة "ارمون هنتسيف" المقامة على أراضي بلدة جبل المكبر جنوب مدينة القدس المحتلة.

فيما أصدرت المحكمة الاسرائيلية أحكامًا جائرة بحق أفراد المجموعة المتهمة بإلقاء الحجارة على ذات السيارة، تراوحت من 10 إلى 20 عامًا وفرض عليهم غرامات مالية عالية، بحجة مقتل المستوطن.

في السياق، أصدرت المحكمة المركزية في القدس المحتلة اليوم، حكمًا بالسجن لمدة ١١ عامًا بحق الأسير المقدسي محمد جمال محمد رشده (30 عامًا) من مخيم شعفاط، بعد اتهامه بالتخطيط للقيام بأعمال عسكرية.

وكان رشده اعتقل بتاريخ منتصف أبريل/ 2018 وتعرض حينها لتحقيق قاس ومطول في زنازين سجن المسكوبية، حيث يقبع حاليًا في سجن نفحة الصحراوي.

كما أجلت محكمة الصلح غربي القدس المحتلة، محاكمة المقدسية سميحة جودة، حتى منتصف أبريل القادم للسماع لأقوال الشهود.

وعقدت المحكمة في جلستها الاثنين الماضي قضية الأسيرة المقدسية جودة، وطرحت أكثر من طريقة للتعامل مع ذلك الملف، بعد أن وجهت ضدها لائحة اتهام بالاعتداء على شرطي عام ٢٠١٥ في البلدة القديمة أثناء اعتقالها.

في حين نفت المقدسية سميحة جودة التهم الموجه إليها في محكمة الصلح، وأكدت أنها تهم ملفقة وباطلة.

وتواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي سياستها بالضغط على المقدسيين، من خلال حملات الاعتقال اليومية، ومصادرة الأراضي والعقارات والممتلكات وهدمها بحجة عدم الترخيص وتلفيق التهم للمقدسيين بهدف إبعادهم عن البلدة القديمة.

م ق/م غ

الموضوع الســـابق

عون: القدس لا يمكن أن تكون مدينة معزولة ومحظورة

الموضوع التـــالي

إطلاق مشروع لدعم الرياديين المقدسيين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل