الأخبار

"التنسيق الأمني أهم عوامل الاستقرار بالضفة"

"الكابينت" ينعقد غدًا لبحث التطورات بالضفة وحدود لبنان

15 كانون أول / ديسمبر 2018. الساعة 09:04 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - ترجمة صفا

من المتوقع أن يعقد المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر (الكابينت) جلسة مساء الأحد لمناقشة آخر التطورات في الضفة الغربية المحتلة وعلى الحدود مع لبنان.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أن الاجتماع مُعد سلفًا لمناقشة التطورات على الحدود مع لبنان، إلا أن عمليات المقاومة في الضفة فرضت نفسها على جدول الأعمال، إذ سيتم مناقشة سبل تطويق الأوضاع ومنع انتشارها، بالإضافة للبحث في "سبل ردع منفذين مفترضين للعمليات".

وفي السياق، نقلت قناة "كان" العبرية عن رئيس شعبة الاستخبارات في الجيش (أمان) قوله قبل أيام أمام جلسة الخارجية والأمن التابعة للكنيست إنه يتوجب الحفاظ على ركيزة التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية كأحد أهم عوامل الاستقرار في الضفة إلى جانب الحوافز الاقتصادية.

وتسود حالة من التوتر عددًا من محافظات الضفة الغربية عقب اغتيال قوات الاحتلال المُطارد أشرف نعالوة منفذ عملية "بركان" في نابلس التي أدّت لمقتل ثلاثة إسرائيليين، وصالح البرغوثي منفذ عملية "عوفرا" في رام الله التي أدّت لإصابة 11 إسرائيليًا.

وعلى أثر ذلك، استشهد الشاب مجد مطير برصاص قوات الاحتلال في القدس المحتلة بعد طعنه شرطيين إسرائيليين فجر أمس، والمواطن حمدان العارضة (60 عامًا) بزعم دهسه جنديًا في البيرة.

ويوم الخميس الماضي، قُتل جنديان إسرائيليان وأصيب آخران بجروح خطيرة، في عملية إطلاق نار شرقي مدينة رام الله، وتمكن المنفذون من الانسحاب من المنطقة.

كما تشهد الحدود مع لبنان تطورات بعد إطلاق جيش الاحتلال عملية "درع الشمال" للكشف عن الأنفاق الهجومية لتنظيم حزب الله اللبناني، وإعلانه السيطرة على ثلاثة أنفاق منها حتى اليوم.

ع ص/ أ ج

الموضوع الســـابق

"مستعربون" يختطفون شابًا بقرية كوبر في رام الله

الموضوع التـــالي

"الكنيست" يناقش إبعاد عائلات منفذي عمليات الضفة إلى غزة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل