الأخبار

تعرَّف على عائلة أبو حميد التي فجر الاحتلال منزلها برام الله

15 كانون أول / ديسمبر 2018. الساعة 11:23 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

فجر الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم السبت منزل عائلة أبو حميد في بمخيم الأمعري وسط مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقدمت العائلة شهيدا فيما يعتقل الاحتلال الأشقاء الـ6 الآخرين، هم ناصر المعتقل في 2002 ومحكوم بالسجن المؤبد 7 مرات و50 عاما، ونصر المعتقل في 2002 ومحكوم بالسجن المؤبد 5 مرات.

إضافة إلى شريف المعتقل في 2002 ومحكوم بالسجن المؤبد 4 مرات، ومحمد المعتقل في 2002 ومحكوم بالمؤبد مرتين و30 عاما، وجهاد (معتقل إداري)، وإسلام المعتقل في مايو الماضي والذي ينتظر حكما يصل إلى المؤبد.

كما قدمت العائلة شهيدا وهو عبد المنعم أبو حميد الذي استشهد عام 1994 بعد عملية مطاردة طويلة وذلك برفقة الشهيد زهير فراح.

فقبل 25 عاما نصبت مجموعة من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس كمينا محكما في المنطقة الصناعية بيتونيا جنوب رام الله بقيادة عبد الرحمن حمدان للضابط الكبير في جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) نوعام كوهين، الذي أوهمه الشهيد عبد المنعم أبو حميد بقبوله العمل معه كعميل.

وحين وصلت سيارة الضابط إلى المكان الذي اختارته وحدة القسام، ترجل منها الضابط كوهين فباغته الشهيد عبد المنعم أبو حميد بإطلاق نار من مسافة صفر عبر مسدسه الشخصي.

فيما أطلق أفراد القسام في الكمين الرصاص بكثافة تجاه من رافق كوهين من الضباط والجنود في هذه المهمة، ثم انسحب بعدها الشهيد عبد الرحمن حمدان ومجموعته من المكان.

وكان القائد العام الحالي لكتائب القسام محمد الضيف أحد أفراد هذه المجموعة ونائبًا لقائدها الشهيد عبد الرحمن حمدان.

م ت

الموضوع الســـابق

الأورومتوسطي يُطالب السلطة بفتح تحقيق جدي في قمع التظاهرات

الموضوع التـــالي

منتدى الإعلاميين يدعو لمحاسبة قادة الاحتلال على جرائمهم ضد الصحفيين

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل