الأخبار

خرجتا "إحياءً لانطلاقة الحركة وانتصارًا للشهداء"

أمن الضفة يقمع مسيرتَيْن لحماس ويعتدي على المشاركين

14 كانون أول / ديسمبر 2018. الساعة 12:45 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

الضفة - متابعة صفا

قمعت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية ظهر الجمعة، مسيرتَيْن دعت إليهما حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مدينتي نابلس والخليل بالضفة الغربية المحتلة بذكرى انطلاقتها وانتصارًا لدماء الشهداء الذين ارتقوا أمس.

وأفاد مراسلو "صفا" بأن عناصر من الأجهزة الأمنية للسلطة -بعضهم بلباس مدني- اعتدوا بالهروات على المشاركين والمشاركات في المسيرتَيْن، واعتقلوا عددًا منهم (لم يُعرف العدد حتى اللحظة)، وصادروا هواتف من حاول توثيق الاعتداء.

وذكرت مصادر محلية بالخليل أنّ الأجهزة الأمنية قمعت المسيرة التي انطلقت بعد صلاة الجمعة من مسجد الحسين بمدينة الخليل، واعتقلت عددًا من المشاركين.

أما في نابلس، فأفاد مراسل وكالة "صفا" بخروج مسيرة من مسجد النصر بالبلدة القديمة بعد صلاة الجمعة، بمشاركة الآلاف من أنصار الحركة، واتجهت نحو ميدان الشهداء وسط المدينة، مرددين شعارات لحماس وهتافات تحيي الشهداء.

وأضاف أن عناصر من الأجهزة الأمنية بالزي المدني اعتدوا على عددٍ من المشاركين بالمسيرة بالضرب المبرح، وأجبروهم على إنزال الرايات الخضراء بالقوة.

وأكد شهود عيان أن أحد عناصر الأجهزة الأمنية أطلق النار من مسدسه باتجاه الشاب هشام بشكار، وهو شقيق الأسير فوزي الذي اعتقله الاحتلال خلال اغتيال الشهيد أشرف نعالوة، والشاب عاصم الشنار، دون أن يصاب أحد منهم بأذى.

كما صادروا الهواتف الخلوية لبعض المشاركين الذين وثقوا الاعتداء.

ودعت حماس أمس الخميس، للنفير العام في الضفة الغربية المحتلة، في جمعة الغضب انتصارًا لدماء الشهداء، والتوجه لكافة نقاط التماس مع الاحتلال.

وقالت إن الالتحام مع الاحتلال ومستوطنيه، سيكون في مختلف المناطق بالضفة، مؤكدة أن "المشاركة الفاعلة ستوصل رسالة للاحتلال، بأن شعبنا لم ولن ينس الشهداء الكرام، وسيقف متحدًا خلف المقاومة وخيارها".

واغتالت قوات الاحتلال أمس المُطارد أشرف نعالوة منفذ عملية "بركان" في نابلس (أدت لمقتل 3 إسرائيليين)، وصالح البرغوثي منفذ عملية "عوفرا" في رام الله (إصابة 11 إسرائيليًا)، كما استشهد الشاب مجد مطير برصاص الاحتلال في القدس المحتلة بعد طعنه شرطيين إسرائيليين، والمواطن حمدان العارضة (60 عامًا) بزعم دهسه جنديًا في البيرة..

وظهر أمس، قتل جنديان إسرائيليان وأصيب آخران بجروح خطيرة، في إطلاق نار شرق مدينة رام الله. وقرر جيش الاحتلال فرض حصار على المدينة وأطلق حملة تفتيش عن منفذي الهجوم.

وإثر ذلك، اندلعت مواجهات بين عشرات الفلسطينيين وجيش الاحتلال بمواقع متفرقة من الضفة، عقب اعتداء مستوطنين على منازل ومركبات مواطنين، ما أسفر عن إصابة 69 فلسطينيًا.

ح خ/ غ ك/ ا م

الموضوع الســـابق

الأحرار: انطلاقة حماس شكلت رافعة للمشروع الوطني والمقاومة

الموضوع التـــالي

إصابات بمواجهات مع الاحتلال بقرية المغير

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل