الأخبار

"لن يجلب لهم لا أمن ولا استقرار"

فتح: تصعيد الاحتلال وتهديده بقتل الرئيس عباس لاقى الرد

13 كانون أول / ديسمبر 2018. الساعة 03:32 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

قالت حركة فتح عصر الخميس، إن استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه لشعبنا في كل المحافظات عبر تصعيد الاعتداءات والتصفية والاعتقالات وآخرها التهديد والتحريض على قتل سيادة الرئيس محمود عباس لاقت الرد الفلسطيني.

وأضافت أقاليم فتح في الضفة الغربية المحتلة في تصريح وصل "صفا" أن هذا الرد يؤكد أننا لن نرحل من أرضنا ولن تسقط لنا راية وسيستمر شعبنا بالنضال والمقاومة حتى رحيل المحتل ومستوطنيه من أراضينا.

وحذرت جيش الاحتلال ومستوطنيه من استمرارهم في مسلسل القتل والاعتداءات، مشددةً على أنها لن تزيد شعبنا إلا إصرارًا وثباتًا واستمرارا في المواجهة.

ودعت فتح جماهير شعبنا إلى تصعيد المواجهة يوم غدٍ الجمعة في كل الضفة وفاءً للشهداء واستمرارًا نحو تحقيق أهدافنا.

ونعت الشهداء الذين ارتقوا برصاص الاحتلال في معركة الدفاع المستمرة عن حقوق شعبنا، في إشارة للشهداء الثلاثة الذين ارتقوا الليلة وصباح اليوم.

واغتالت قوات الاحتلال أشرف نعالوة منفذ عملية "بركان"، وصالح البرغوثي منفذ عملية "عوفرا"، خلال اشتباكين مسلحين وقعا مساء أمس وفجر اليوم في كل من رام الله ونابلس، فيما قضى شهيد ثالث برصاص الاحتلال في القدس المحتلة بزعم تنفيذه عملية طعن.

وهددت فتح بالقول إن: "التصعيد المستمر للاحتلال وعصابات مستوطنيه والاعتداءات المستمرة على قرانا وبلداتنا ومدننا ومخيماتنا وبلطجة المستوطنين ضد مواطنينا الآمنين لن يجلب لهم لا أمن ولا استقرار".

ودعت أبناء شعبنا الفلسطيني إلى اليقظة التامة وتصعيد المواجهة وتفعيل لجان الحراسة للدفاع عن قرانا في كل شبر من أرضنا.

كما دعت إلى وحدة الموقف والتذكير بأن التناقض الرئيسي والمركزي مع الاحتلال وعصابات مستوطنيه ولا غير ذلك فلتتوحد الجهود ولتتكاتف السواعد من أجل حماية ابناء شعبنا.

وقالت: "ندعو شعبنا للوعي وحرمان هذا الاحتلال من أية معلومات مجانية من خلال كاميرات المراقبة المنتشرة التي تخدم اغراض الاحتلال وعبر تناقل المعلومات والصور عبر وسائل التواصل".

ا م

الموضوع الســـابق

مواجهات مع الاحتلال جنوب بيت لحم وحواجز بالخليل

الموضوع التـــالي

قوات الاحتلال تغلق حاجز "قلنديا" وتشدد إجراءاتها على "حزما" و"زعيم"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل