الأخبار

فتح تشن هجومًّا على النخالة: لست من يقرر دورنا ومكانتنا

11 كانون أول / ديسمبر 2018. الساعة 09:18 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

شنت حركة "فتح" مساء الثلاثاء، هجومًا على تصريحات الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة التي قال فيها إن "قوىً جديدة نشأت في الشعب الفلسطيني وعلى فتح أن تسلم بذلك، وأن تغادر الإحساس بأنها قائده المشروع الوطني".

وأضاف النخالة: "الذين لا يحكمون في الضفة ليأتوا إلى غزة ويفرضوا شروطهم. أضاعوا الضفة، لماذا يريدون فرض رؤيتهم وتجربتهم على غزة، يريدون فرض أنفسهم عليها بقوة المال الإسرائيلي الأمريكي".

نُشرت تلك التصريحات للنخالة عبر موقع "فلسطين اليوم" المقرب من حركة الجهاد نقلًا عن مراسلة صحيفة "الحياة اللندنية" جيهان الحسيني، والتي أرفقت كلامه في تغريدة لها على "تويتر".

وفي رد عليها، قال رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم لحركة فتح منير الجاغوب للنخالة: "لست أنت من يقرر دور ومكانة حركة فتح في قيادة المشروع الوطني الفلسطيني، وإنما من يقرر ذلك هو عدد الشهداء والجرحى والأسرى".

وأضاف الجاغوب في بيان له: "من يقرر مكانة فتح الريادية هو تصديها لكل محاولات المساس بحقوقنا الوطنية"، وفق قوله.

وتابع بالقول: "سواءً كان هذا في معركة الكرامة أو في ملحمة الصمود في بيروت أو أثناء الانتفاضتين الأولى والثانية وأخيرًا معارك الدفاع المستمرة عن القدس والتصدي لصفقة القرن".

وحسب الجاغوب فإنه "في الوقت الذي تغضّون فيه الطرف عن التنفيذ الفعلي للجزء الخاص بغزة من صفقة القرن وهو فصلها عن بقية الوطن دون أن تكون لكم الجرأة لمجرد توجيه نقد خجول لحليفتكم حماس".

وتساءل: "لماذا هذا التنكّر للتاريخ الطويل الذي يربط حركة فتح بحركة الشقاقي وشلّح؟، ما هكذا تبني لنفسك مجدًا يا أخ زياد".

وينظر كثير من المراقبين لتراجع فتح في قيادة المشروع الوطني الفلسطيني وذلك لفشلها في مشروع التسوية مع الاحتلال والذي تعتبره خيارًا وحيدًا، وخسارتها أمام حماس في الانتخابات التشريعية عام 2006 وتعرضها لانقسامات داخلية.

ا م

الموضوع الســـابق

مسيرات للجبهة الشعبية بقطاع غزة بذكرى انطلاقتها الـ51

الموضوع التـــالي

كوشنر عن صفقة القرن: لن تروق للجميع

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل