الأخبار

"اللجنة المشتركة للاجئين" تدعو المؤتمرين بالقاهرة لحماية "أونروا"

09 كانون أول / ديسمبر 2018. الساعة 02:06 بتوقيت القــدس.

أخبار » لاجئون

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - متابعة صفا

دعت اللجنة المشتركة للاجئين في قطاع غزة مؤتمر الدول المضيفة للاجئين الذي ينعقد اليوم الأحد في العاصمة المصرية القاهرة لحماية الأونروا، ودعم حقوق اللاجئين الفلسطينيين.

ويوافق اليوم الدورة "101" لمؤتمر المشرفين على شؤون اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة في القاهرة، بحضور ممثلي الدول المضيفة وعدد من المنظمات الدولية والعربية والإسلامية.

واحتشد العشرات من اللاجئين أمام المقر الرئيس للأونروا وسط مدينة غزة، وسط مشاركة ممثلين عن الفصائل ووجهاء ومخاتير، رافعين لافتات تدعو لحماية الأونروا، والتصدي للمخططات التي تستهدفها.

وقال رئيس المكتب التنفيذي للجان الشعبية للاجئين عاطف أبو حمادة في كلمة ممثلة عن اللجنة المشتركة للاجئين إن هذا المؤتمر يأتي في ظل المستجدات التي تشهدها القضية الفلسطينية، والانتهاكات الإسرائيلية والأمريكية بحق القدس واللاجئين والأونروا.

وأضاف أبو حمادة أن "هذه الانتهاكات تشكّل عدوانًا صارخًا على الثوابت الوطنية، وفرض وقائع جديدة تتعلق بالاستيطان والجدار والحصار، والتي كان آخرها المحاولة الفاشلة لوسم المقاومة بالإرهاب".

وتضم اللجنة المشتركة للاجئين ممثلين عن القوى الوطنية والإسلامية، واللجان الشعبية اللاجئين، ومجلس أولياء الأمور وجهات أخرى.

وأوضحت اللجنة المشتركة للاجئين في قطاع غزة على لسان أبو حمادة أن هذا المؤتمر يتناول قضايا هامة وعلى رأسها قضية القدس، ومعركة تجديد التفويض للأونروا.

وأضاف أنه يبحث أيضا "مجابهة المساعي الأمريكية والإسرائيلية الحثيثة المتعلقة بالقضية الفلسطينية والأونروا، والتفويض الممنوح لها بالقرار "302"، وكيفية ضمان توفير التمويل الدائم للأونروا".

وأكد أبو حمادة أهمية مناقشة القضايا المطروحة على جدول أعمال المؤتمر؛ لتعكس الاهتمام العربي والدولي المشترك بالقضية الفلسطينية بكافة جوانبها.

كما شدد على أهمية عرض توصيات المؤتمر على مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب في الدورة القادمة؛ لتكون أساسًا للقرارات الخاصة بالقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي.

ودعا أبو حمادة للتحرك الفوري لحشد الدعم الدولي لتجديد التفويض الممنوح للأونروا، وتأمين التمويل الدائم لميزانيتها من خلال موازنات الأمم المتحدة.

وجدد رفض اللجنة المشتركة للاجئين على استمرار الأونروا في تقليص خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين، والتي طالت مؤخرًا 956 موظفًا يقدمون خدمات مباشرة لمجتمع اللاجئين.

وطالب أبو حمادة المفوض العام للأونروا التراجع عن كافة الإجراءات التي اتخذتها الأونروا كإجراءات تدبيرية لمعالجة أزمتها المالية؛ لما لهذه الإجراءات من انعكاسات سلبية على حياة اللاجئين الفلسطينيين.

وأكد على وجوب التصدي لأي مقترح أمريكي يدعو إلى توطين اللاجئين الفلسطينيين، وحلّها حلاً عادلاً وفق قرارات الشرعية الدولية.

وتوجّه باسم اللجنة المشتركة بالشكر والعرفان لكل أحرار العالم، مطالبًا جميع دول العالم بالوقوف إلى جانب حقوق شعبنا، ومراجعة مواقف البعض تجاه الاحتلال الذي يرتكب أبشع الجرائم بحق الشعب الفلسطيني.

ف م/ع ق/ط ع

الموضوع الســـابق

مؤتمر المشرفين على شؤون اللاجئين يفتتح أعماله بالقاهرة

الموضوع التـــالي

كرينبول: تقليص عجز "أونروا" من 446 مليون $ إلى 21 مليونًا

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل