الأخبار

والدته كانت ناشطة بحراك المعلمين

أمن السلطة يفصل متفوقًا من كلية الشرطة لانتماء والديه لـ"الشعبية"

17 تشرين ثاني / نوفمبر 2018. الساعة 01:51 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

قالت رجاء لحلوح المعلمة المحالة للتقاعد القسري إن جامعة الاستقلال فصلت ابنها عرسان لحلوح بعد ثلاثة أسابيع من قبوله بمنحة للإدارة العامة للشرطة في الجامعة بحجة "البحث الأمني".

وأضافت لحلوح في مقطع فيديو نشرته السبت أن إحالتها للتقاعد القسري منذ مارس الماضي كان عقابًا لها لأنها كانت جزءًا من حراك المعلمين الموحد الذي بدأ في العام 2016، وأن "تلك العقوبة لا يجب أن تلحق بابنها المتمثل بفصله من الجامعة".

وأشارت إلى أن ابنها الذي حصل على معدل 98.3% في الثانوية العامة، لم يكن يتوجه سوى إلى مدرسته ومنزله، وأن الحراك آنذاك كان من أجل تحسين الوضع المعيشي.

وقالت المعلمة المتقاعدة قسريًا: "فإذا كان حراك المعلمين جريمة فقد نلت عقابي بإحالتي للتقاعد، وإذا كان بسبب انتمائي الحزبي أنا ووالده للجبهة الشعبية، فإن كل المواطنين الفلسطينيين لهم انتماءاتُ سياسية.. هل كل ذلك حدث لأنني طالبت بتحسين ظروف حياتي؟ لكن ما علاقة ولدي في ذلك؟".

وأضافت لحلول "لقد سكتُ على إحالتي للتقاعد ظلمًا، لكنني لن أسكت على فصل ولدي عرسان، فهو أحق بإكمال تعليمه والاستفادة من المنح باعتباره طالبًا متفوقًا".

وقالت: "لقد تحطم طموح ولدي المتفوق الذي كان يسعى له جاهدًا للحصول على منحة من أجل أن ُيخفف عن أهله نفقات الدراسة.. لكن كل ذلك تحطم على أعتاب البحث الأمني".

كما تساءلت المعلمة المحالة للتقاعد: "هل جامعة الاستقلال لأشخاصٍ محددين فقط؟ أم أن من لهم انتماء سياسي آخر فسيحرمون من الالتحاق بها"؟

وأضافت "بعد أن أُحِلتُ للتقاعد وتوقف راتبي التقاعدي اضطررت للعمل في القطاع الخاص، إلا ان قانون الضمان الاجتماعي يبدو أنه يلاحقنا كذلك. هذه البلاد لمن؟ هل عليّ أن أهاجر مع أطفالي؟".

وتساءلت: "هل نحن نعيش في دولة أم في غابة؟ أريد جوابًا لذلك حتى نُحسن التصرف؟ وما هدف الذين سعوا لفصل عرسان؟"

أ ك / م ت

الموضوع الســـابق

إصابة صحفيين بقمع الاحتلال مسيرةً لهم قرب قلنديا

الموضوع التـــالي

محلل عسكري إسرائيلي: صواريخ الجولة الأخيرة حققت رقمًا قياسيًا

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل