الأخبار

"مع محاولة التأزيم السياسي في الحكومة"

خبير إعلامي: مبررات استقالة ليبرمان تسويق دعائي لإخفاء الشعور بالهزيمة

14 تشرين ثاني / نوفمبر 2018. الساعة 06:20 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

بروكسل - صفا

أكد الخبير الإعلامي حسام شاكر أن المبرِّرات التي غلّف بها وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان قرار استقالته من حكومة الاحتلال هي بمثابة التسويق الدعائي الأمثل لإخفاء الشعور بالهزيمة والتنصّل من المسؤولية، مع محاولة التأزيم السياسي في الحكومة.

وشدد شاكر في مقال له الأربعاء اطلعت عليه "صفا"، على أن استقالة ليبرمان من موقعه على رأس وزارة الحرب هي اعتراف ضمني بالإخفاق الميداني المُريع في الجولة الحرجة.

وقال: "إنها نهاية لوعيده بسحق المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة؛ رغم أنه برّر خطوته عمليًا بتدخّل رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في قرار العدوان والتهدئة".

وأضاف: "بقاءه في موقعه أيامًا إضافية كان سيجعله في مرمى النقد اللاذع أكثر فأكثر، وهو الذي ذاق شيئًا منه خلال الأسابيع الماضية؛ بتصويره في الشاشات والشبكات بشكل مُهين، كالأرنب مثلاً، ثم تصويره في جولة الإخفاق الجديدة وهو مختبئ تحت السرير خشية القصف الفلسطيني".

وأوضح شاكر أن "ما أراد قوله (ليبرمان) باختصار: الهزيمة ليست مسؤوليتي. كنتُ أستطيع لكنهم خذلوني، كنتُ على حقّ لكنهم لم يساعدوني، المشكلة في نتنياهو وليست فيّ أنا!".

ولفت إلى أن نبرة التلاؤم هذه هي من أعراض الهزيمة والانكسار عادةً، وجاءت هذه المرّة سريعة جداً بعد جولة مريرة استغرقت ٤٨ ساعة وحسب"

واستدرك الخبير الإعلامي بالقول: "لكنّ ندوبها ستبقى حاضرة في وعي جمهور الاحتلال وقادته. فما بعد هذه الجولة ليس كما قبلها".

وخاضت فصائل المقاومة الفلسطينية الأيام الماضية جولة لصد العدوان الإسرائيلي عن أبناء شعبنا في قطاع غزة؛ أطلقت خلالها نحو 400 قذيفة صاروخية؛ ما دعا "إسرائيل" للموافقة على تثبيت وقف إطلاق النار مع المقاومة.

وإثر هذه الموافقة أعلن وزير جيش الاحتلال افيغدور ليبرمان اليوم عن استقالته من حكومة الاحتلال، داعيًا إلى إجراء انتخابات برلمانية مبكرة مبررًا ذلك بخضوع الحكومة لإملاءات حركة حماس ووقف إطلاق النار.

ا م

الموضوع الســـابق

حزب الله يهنأ الشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة بالإنجاز المحقق

الموضوع التـــالي

القسام: الاحتلال لن يُخمّن المستقبل

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل