الأخبار

كادا أن يقتلانه

حُكم مُخفف على شرطييْن إسرائيليين اعتديا على مقدسي

08 تشرين ثاني / نوفمبر 2018. الساعة 11:57 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

قضت محكمة "الصلح" الإسرائيلية في القدس المحتلة بحكم مخفف على شرطيين اثنين من وحدة "حرس الحدود"، أدينا بالاعتداء بوحشية على مواطن فلسطيني من البلدة القديمة في القدس المحتلة، وكادا يقتلانه، أثناء بحثهما عن مقدسي مشتبه بتنفيذ عملية طعن.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن القاضي "أفيطال"، حكم على الشرطي "يوسف عفادي" بالعمل في خدمة الجمهور، وعلى زميلة "أوشري أوخايون" بالعمل لمدة 75 ساعة.

وكان الشرطيان هاجما فلسطينيًا أعزل أثناء بحثهما عن مشتبه بتنفيذ عمليه طعن في المدينة، وخلال ذلك صادفا المقدسي المعتدى عليه يسير في أحد أزقة حارة النصارى في البلدة القديمة، وتوجه الشرطيان نحوه وأقدم أحدهم بضربه بعقب بندقيته من دون إبلاغه إذا كان معتقلًا أو موقوفًا ومن دون استجوابه أيضًا.

كما وجه الشرطيان سلاحهما نحو المقدسي وأعداهما لإطلاق النار، وصرخا نحو شرطي ثالث تواجد في المكان أن "أطلق النار عليه".

وبعد صدور الحكم، قالت المحامية هيلا أدلمان من "ماحاش"، والتي قدمت لائحة الاتهام ضد الشرطيين، إن "ماحاش قالت إن أعمالًا كهذه، وفيما ينفذها من يرتدون زي الشرطة ويؤدون مهمتهم، لا يمسون بالمشتكي فقط وإنما بثقة الجمهور والشرطة وسلطة القانون، ولذلك يجب إدانة الشرطيين".

وأضافت أن" قرار الحكم الذي جرمهما يعبر عن التزام ماحاش بكشف مخالفات شرطيين والعمل المتواصل ضد العنف الشرطي".

يشار إلى أن شرطة الاحتلال تعتدي باستمرار على العرب لأسباب عنصرية، وغالبًا لا يحقق "ماحاش" في شكاوى مقدمة إثر هذه الاعتداءات، وفي حال حققت تغلق ملف التحقيق، سوى في حالات نادرة.

وأبرز دليل على أداء "ماحاش" هو التحقيق الذي أجراه في أعقاب استشهاد 13 مواطنًا فلسطينًا خلال "هبة أكتوبر" العام 2000، حيث لم يقدم أي من الشرطيين القتلة للمحاكمة.

ر ش/ط ع

الموضوع الســـابق

الاحتلال يُدمر النصب التذكاري للشهيد محمد لافي بأبو ديس

الموضوع التـــالي

"العليا الإسرائيلية" ترفض إزالة بوابات دخول المستوطنين للأقصى

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل