الأخبار

ليبرمان يشكر ترمب لفرضه عقوبات على إيران

05 تشرين ثاني / نوفمبر 2018. الساعة 12:33 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

شكر وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي "أفيغدور ليبرمان"، اليوم الاثنين، الرئيس الأمريكي "دونالد ترمب" على فرض عقوبات على إيران.

وقال "ليبرمان" في تغريدة على حسابه في موقع تويتر، إن "قرار الرئيس ترمب الجريء هو التغيير الذي كان ينتظره الشرق الأوسط".

وأضاف "في خطوة واحدة، توجّه الولايات المتحدة ضربة حاسمة للتموضع الإيراني في سوريا ولبنان وغزة والعراق واليمن".

وتابع ليبرمان:" الرئيس ترمب: لقد فعلت ذلك مرة أخرى! شكرا لكم".

وسبق لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن وجّه الشكر إلى الرئيس الأمريكي على قراره.

وقال في تصريح مكتوب مساء السبت:" أدعو منذ سنوات إلى استئناف العقوبات بأكملها ضد النظام الإرهابي الإيراني القاتل الذي يهدد العالم أجمع".

وأضاف أن "تأثير العقوبات الأولية بات ملموسا حيث الريال يتراجع والاقتصاد الإيراني يتراجع ونرى النتائج على الأرض".

وتابع نتيناهو "شكرا لك أيها الرئيس ترمب على هذه الخطوة التاريخية... العقوبات وصلت حقا".

وبدأت الولايات المتحدة، اليوم، تطبيق الحزمة الثانية من عقوباتها الاقتصادية على إيران وتشمل قطاعات الطاقة والتمويل والنقل البحري.

وتستهدف الولايات المتحدة بهذه العقوبات، الرامية لتقييد أنشطة التجارة الدولية لشركة النفط الإيرانية، اقتصاد البلد المعتمد بشكل كبير على تصدير النفط.

وتسري العقوبات على المؤسسات المالية الأجنبية التي تتعامل مع البنك المركزي وبقية المصارف الإيرانية.

وتشمل العقوبات أيضًا الشركات المشغلة للموانئ وأحواض بناء السفن وشركات النقل البحري الإيرانية.

وتسعى الولايات المتحدة، عبر فرض الحزمة الثانية من العقوبات إلى إجبار إيران على الدخول في مفاوضات بشأن التخلي عن برامجها النووية والصاروخية.

ودخلت هذه الحزمة حيز التنفيذ بعد أخرى بدأ تطبيقها في 6 أغسطس/آب الماضي، بعد 3 أشهر من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي.

ومنذ عقود تفرض واشنطن عقوبات اقتصادية على طهران، تم رفعها بعد توقيع الاتفاق الدولي بشأن البرنامج النووي الإيراني عام 2015.

المصدر: الأناضول

ع ق/ط ع

الموضوع الســـابق

روحاني: سنبيع النفط رغم العقوبات الأمريكية الجائرة

الموضوع التـــالي

بومبيو: على إيران أن تغير سلوكها أو مواجهة انهيار اقتصادها

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل