الأخبار

مسؤول الملف الفلسطيني بالمخابرات المصرية يصل غزة

16 تشرين أول / أكتوبر 2018. الساعة 03:02 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

وصل ظهر الثلاثاء، مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات العامة المصرية اللواء أحمد عبد الخالق قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون/ "إيرز".

وتعد هذه الزيارة هي الثانية لأعضاء من الوفد الأمني المصري، عقب حادثة تفجير موكب رئيس حكومة الوفاق رامي الحمد الله الذي كان يرافقه المخابرات ماجد فرج في مارس الماضي.

وكانت السلطة وحركة فتح سارعت إلى اتهام حركة حماس بالمسؤولية عن التفجير إلا أن الأخيرة نفت ذلك، وفي وقت لاحق كشفت الداخلية أن من يقف وراء التفجير عناصر مرتبطة بجهاز المخابرات برام الله.

وأثناء ذلك، أجرت وفود حركتي حماس وفتح زيارات عديدة للعاصمة المصرية القاهرة في مسعىً للسير بقطار المصالحة المتعثر.

وتتقاطع مباحثات المصالحة برعاية مصرية مع مباحثات تجريها مصر ووسطاء دوليين مع فصائل المقاومة في قطاع غزة بهدف كسر الحصار عن القطاع وتثبيت اتفاق وقف إطلاق النار الموقع عقب عدوان 2014.

هذه المباحثات الجديدة تصطدم برفض حركة فتح التي تشكل الفصيل الأبرز بمنظمة التحرير بحجة أنها "خارج الإجماع الوطني" وباعتبارها جزءا من صفقة القرن الأمريكية، رافضة الحديث عن هذا الملف إلا عقب إتمام المصالحة.

إلا أن حماس ترى أن ما يجري يصب في المصلحة الوطنية، وذلك لمطالبتها المستمرة بإنهاء "العقوبات" التي يفرضها الرئيس محمود عباس على قطاع غزة باعتبارها مدخلًا لتحقيق المصالحة المتعذرة.

وتفرض السلطة الفلسطينية للعام الثاني على التوالي عقوبات على قطاع غزة، شملت خصومات على رواتب موظفيها في غزة والبالغ عددهم نحو 62 ألفًا بنسبة 50%، إضافة إلى وقف امتيازات مالية أخرى مثل العلاوات الإشرافية والاجتماعية.

كما شملت تلك العقوبات تقليص إمداد الكهرباء والتحويلات الطبية، وإحالة أكثر من 20 ألف موظف للتقاعد المبكر.

ا م/ع ق

الموضوع الســـابق

حماس: نرفض قانون الضمان لإجحافه بحق فئات شعبنا الكادحة

الموضوع التـــالي

رئيس وزراء أستراليا يتراجع: لم أتخذ قرارًا حاسمًا بشأن نقل السفارة للقدس

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل