الأخبار

بحاجة لتضافر الجهود للحفاظ عليها

"حنا": القدس تمر بأوضاع كارثية مأساوية غير مسبوقة

16 تشرين أول / أكتوبر 2018. الساعة 02:55 بتوقيت القــدس.

أخبار » قدس

تصغير الخط تكبير الخط

القدس المحتلة - صفا

قال رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا إن مدينة القدس المحتلة تمر بأوضاع كارثية مأساوية غير مسبوقة وغير معهودة، ويسعى الاحتلال الإسرائيلي لتمرير مشاريعه وأجنداته فيها مستغلًا انقساماتنا الداخلية والحالة العربية المترهلة والانحياز الأمريكي والغربي.

وأضاف حنا لدى استقباله صباح الثلاثاء وفدًا من مخيم بلاطة أن" القدس تضيع من بين أيدينا يومًا بعد يوم، إذ نلحظ في كل يوم مشاريع احتلالية جديدة، فالمدينة تتغير بشكل سريع وكأن الاحتلال يعمل في سباق مع الزمن ويريد أن يغير كل شيء فيها، وأن يطمس معالمها ويزور تاريخها ويغير ملامحها".

وأردف قائلًا: "يؤسفنا ويحزننا أن هنالك بعضًا من أولئك الذين باعوا ضميرهم وانتماءهم ووطنهم بحفنة من دولارات الخيانة والعمالة، فهؤلاء يسربون أوقافنا وعقاراتنا بطرق ملتوية وبأساليب معهودة وغير معهودة، وهؤلاء أحدثوا ضررًا فادحًا للقدس".

وأشار إلى أن هذه الظاهرة موجودة في المدينة منذ عامي 1948 و1967، لكننا نلحظ في الآونة الأخيرة بأن هنالك تسريبات خطيرة لعقارات وأوقاف بطرق غير مسبوقة وغير معهودة.

وتابع "لذلك وجب علينا كفلسطينيين أن نكون في خندق واحد، وأن نعمل معًا وسويًا على إفشال هذه المؤامرات التي تستهدف القدس سواء كان هذا من سلطات الاحتلال بشكل مباشر أو من قبل وكلاءها وعملائها ومرتزقتها بشكل غير مباشر".

وأكد أن القدس في خطر كبير ووجب علينا جميعًا أن نوحد صفوفنا لكي ندافع عن مدينتنا وعاصمتنا حاضنة أهم مقدساتنا المسيحية والإسلامية.

وأوضح أنه لم يعد كافيًا الاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار، ولا التنديد بالتسريبات والبيوعات والصفقات المشبوهة التي تتم في وضح النهار، بل يجب أن تكون هنالك خطوات عملية لوقف هذه الجرائم المرتكبة بحق مدينة القدس ومقدساتها وأوقافها وأبناء شعبها.

وشدد على أن الفلسطينيين في سائر مخيمات اللجوء متمسكون بحق عودتهم إلى وطنهم وإلى المدن والبلدات والقرى التي اقتلعوا منها اقتلاعًا عام 1948.

وأضاف أن الشعب الفلسطيني هو ضحية السياسات الاستعمارية في منطقتنا منذ وعد بلفور وحتى الآن والفلسطينيون دفعوا أثمانًا باهظة، لأنهم فلسطينيون محبون لوطنهم ومدافعون حقيقيون عن عدالة قضيتهم.

وأكد أن القضية الفلسطينية تمر بمرحلة خطيرة وحساسة للغاية، قائلًا: إن "القوى الاستعمارية العالمية التي تآمرت على الشعب الفلسطيني منذ وعد بلفور وحتى الآن هي ذاتها التي تخطط لتصفية القضية وإنهائها بشكل كلي وتمرير صفقة القرن المشؤومة التي غايتها هو ابتلاع مدينة القدس وإنهاء حق العودة وتصفية القضية".

وأضاف "لن تتمكن أية قوة غاشمة في عالمنا من تصفية قضيتنا، ولكن هذا يحتاج منا لأن نكون أكثر لحمة وتعاضدًا ووحدة وحكمة ومسؤولية وصدقًا واستقامة ووطنية وانتماءً لهذه الأرض المقدسة".

وأوضح أن الأخطار المحيطة بنا والتي تستهدفنا في الصميم يجب أن تجعلنا نعمل معًا وسويًا من أجل إنهاء الانقسامات وحالة التفكك والتشرذم التي نلاحظها ولا يستفيد منها إلا أعداءنا المتربصون بنا.

ر ش/ ع ق

الموضوع الســـابق

الاحتلال يقتحم "الخان الأحمر" ويُجرف شوارع بمحيطه

الموضوع التـــالي

ادعيس: الانتهاكات بحق الأقصى بسبب الصمت العربي والإسلامي

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل