الأخبار

نظمها اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية في فلسطين

توصية بالتركيز على الرواية الفلسطينية لدعم مسيرات العودة

16 تشرين أول / أكتوبر 2018. الساعة 02:23 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

غزة - صفا

أوصت ندوة سياسية متخصصة نظمها اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية في غزة الثلاثاء، بضرورة التركيز على الرواية الفلسطينية والحذر من الرواية الإسرائيلية ودحضها عند التغطية الإعلامية لفعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار.

وحيَّا المشاركون في الندوة، الصحفيين الفلسطينيين والعرب العاملين على تغطية المسيرات، ويتعرضون لانتهاكات واستهداف مباشر ومتواصل من قبل الاحتلال الإسرائيلي في كافة أماكن تواجده.

وشارك في الندوة التي عقدها الاتحاد بعنوان: "الدور المطلوب من الإعلام العربي والدولي، مسيرات العودة الكبرى نحو الحرية كسر الحصار" رئيس الهيئة الوطنية خالد البطش، والقيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان، وأعضاء من القوى الوطنية والإسلامية، وعدد من الإعلاميين والمتخصصين.

وأوصى المشاركون بضرورة التصدي للرواية الإسرائيلية والانحياز للرواية الفلسطينية، وتفعيل الإعلام الجديد، وعمل أفلام وثائقية حول مسيرات العودة، والتركيز على قتل الأطفال والمسعفين والصحفيين، وتفعيل الإعلام الجديد في التغطية، والتركيز على الطابع السلمي للمسيرات.

واستذكر منسق الاتحاد صالح المصري، شهداء المسيرة الإعلامية أحمد أبو حسين وياسر مرتجى، وعشرات الإعلاميين الجرحى الذين أصيبوا في المسيرات، جراء الاستهداف المباشر لهم، رغم أدائهم عملهم وواجبهم المهني.

وكرم المصري المصور حاتم عمر، لإنسانيته أثناء التغطية الإعلامية، فقد حمل مسنًا فلسطينيًا كان يتواجد قرب السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة خلال تصوير للأحداث.

من جانبه، وجّه البطش التحية للصحفي الفلسطيني الذي ينحاز للحرية وللقضية الفلسطينية، وللشهداء والجرحى، وصرخات رزان النجار وإبراهيم أبو ثريا وكل الشهداء الذين يغبرون وجوهم بثرى أرض فلسطين.

ودعا لتبني منطلقات مسيرة العودة، من خلال حماية الثوابت الوطنية وكسر الحصار التصدي للاستيطان والمستوطنين والحواجز، والتركيز على البعد الشعبي للمسيرات وابداعات المشاركين والحضور الجماهيري اللافت، وصوت الجماهير الهادرة الرافضة للحصار.

وأكد البطش أهمية توثيق حضور المرأة الفلسطينية المشاركة في المسيرات وكبار السن، وإنتاج أفلام روائية قصيرة حول مسيرات العودة، فضلًا عن التركيز على البعد الإنساني.

إبراز التمسك بحق العودة

كما دعا إلى ضرورة حماية الرواية الوطنية الفلسطينية من خلال الفهم المشترك للمنطلقات، وذلك لدحض الرواية "الإسرائيلية"، مشدداً على أهمية إبراز التمسك بحق العودة.

ولم يستبعد البطش أهمية إبراز معاناة المواطنين جراء الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، فقدان الأدوية الطبية الهامة، مصانع، فرص عمل، بطالة، عدم قدرة على السفر.

وشدد على ضرورة، التركيز على وحشية قناصة الاحتلال، والتركيز على معاناة المواطنين على الحواجز وما يسببه من عنت للأطفال والنساء في الضفة الغربية المحتلة، والحديث عن المستوطنين، وأعمالهم الوحشية بحق المواطنين.

وأكد رئيس الهيئة الوطنية للمسيرات أهمية عدم استعجال نتائج أي عمل وطني، أو جني الثمرة، قبل أن تنضج، لأن ذلك من شأنه أن يحدث خلل سياسي.

وشدد على ضرورة التصدي للرواية الإسرائيلية وأنصار تلك الرواية، الأمر الذي يحتاج لشروحات وتفاصيل وارسال رسائل للصحف والمجلات العربية والدولية.

عمل تكاملي

من ناحيته، أوضح رضوان، أن هذه الندوة تسهم بشكل جيد في بيان الأهداف المطلوب تحقيقها من مسيرات العودة، وعلى تماس مباشر بين قيادة الحراك والصحفيين، والتواصل بين الحراك والمسيرات.

وأشار إلى أن العمل بين الصحفيين وقادة الحراك تكاملي، داعيًا لضرورة التواصل مع القادة، لإظهار مواطن القوة والضعف.

واعتبر أن عدم التغطية الإعلامية لمسيرات العودة كالتضحيات بدون ثمرة لها، والتغطية الصحيحة والسليمة وإبراز أهداف هذه المسيرات.

ودعا رضوان إلى ضرورة التريث في الرواية وأن تكون صحيحة وتخدم البعد الوطني، محذراً من ترديد الرواية "الإسرائيلية".

وأكد ضرورة تغطية الجوانب الإنسانية وإظهار معاناة المواطنين وإخراج قصص واقعية تحاكي للواقع، وقصص قصيرة وفلاشات صغيرة، فكل شهيد وراؤه قصة.

وشدد على أهمية فضح الجرائم الإسرائيلية، والتركيز على الرواية الفلسطينية ودحض الإسرائيلية، والتواصل مع الإعلاميين العرب لكشف فضائح الاحتلال.

ا م/ع ق

الموضوع الســـابق

العثور على طبيب من غزة بحالة سيئة بعد اختطافه برام الله

الموضوع التـــالي

دول عربية: اعتراف أستراليا بالقدس عاصمة "لإسرائيل" يضر بالسلام

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل