الأخبار

الآلاف يحتشدون وسط رام الله رفضًا لقانون "الضمان"

15 تشرين أول / أكتوبر 2018. الساعة 12:23 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

رام الله - صفا

احتشد ظهر الاثنين، الآلاف من العمال والموظفين على دوار المنارة برام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، رفضًا لقانون الضمان الاجتماعي بصيغته الحالية.

ووصل الآلاف من جميع محافظات الضفة إلى ميدان المنارة للتظاهر رفضا لتطبيق القانون والمطالبة بإجراء تعديلات تناسب وضع العمال في فلسطين.

وهتف المشاركون بعبارات تدعو لإسقاط القانون بصيغته الحالية "الشعب يريد إسقاط الضمان"، كما رفعوا لافتات تدعوا لتعديله.

ومن المتوقع أن يبدأ تطبيق القانون في الأول من الشهر القادم، وسط رفض واسع لقطاعات ومؤسسات وعمال وموظفين.

وهتف المتظاهرون برحيل وزير العمل مأمون أبو شهلا "يا حمد الله يا حمد الله أبو شهلا يطلع برا"، باعتباره رئيس مؤسسة الضمان الاجتماعي، كما طالبوا برحيل أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد باعتباره عضوا في مؤسسة الضمان.

كما هتفوا بعبارات :"هالقانون ليش ليش .. بدكم تحرمونا العيش".

وأكد المتظاهرون على عدم التزامهم بالقانون في حال تنفيذه، مشددين في الوقت ذاته على أن "الحراك الفلسطيني لقانون ضمان اجتماعي عادل" هو من يمثلهم أمام الحكومة وليست النقابات.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها :" لا ضمان اجتماعي لا يضمن ولا يوفر حياة كريمة للموظفين .. لا لقانون الضمان الجائر".

كما رفعوا البطاقات الحمراء في ميدان المنارة وهتفوا بعبارات "ارحل"، في إشارة منهم لوزير العمل.

وينصّ القانون المثير للجدل على خصم 7.5 % من راتب العامل و8% من صاحب العمل (المشغّل)، واستثمار المبلغ في صندوق خاص لصالح مشاريع تشغيلية.

ومن شروط استحقاق راتب تقاعد الشيخوخة، وفق قانون الضمان، بلوغ السنّ القانونية أي 60 عامًا، وأن يكون الحدّ الأدنى لإجمالي اشتراكات الفرد الشهرية 180 اشتراكًا، أي ما يعادل اشتراك 15 سنة.

ع ع/ أ ك/ أ ج

الموضوع الســـابق

مستوطنون يقتحمون "برك سليمان" في بيت لحم

الموضوع التـــالي

استشهاد مواطن بزعم محاولته طعن جندي بسلفيت

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل