الأخبار

شعبنا ضمانة لإفشال "صفقة القرن" وكل مخططات التصفية

مشعل يدعو لوضع خطة عربية وإسلامية لتحرير فلسطين

12 تشرين أول / أكتوبر 2018. الساعة 01:57 بتوقيت القــدس.

أخبار » سياسي

تصغير الخط تكبير الخط

إسطنبول - متابعة صفا

دعا رئيس المكتب السياسي السابق لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل الجمعة، علماء ومفكري الأمة العربية والإسلامية لوضع خطة لتحرير فلسطين.

جاء ذلك خلال مشاركته في المؤتمر الدولي "أمة رائدة للقدس عائدة" الذي انطلقت فعالياته اليوم، بمدينة إسطنبول التركية، بمشاركة أكثر من 700 شخصية عربية وإسلامية لبحث مستجدات القضية الفلسطينية.

واستعرض مشعل أربعة خيارات يمكن للأمة أن تتحرك فيها من أجل نصرة القدس والقضية، أولها: صياغة علماء ومفكري الأمة في كل قُطر معادلة دقيقة تجمع وتوزان بين همهم المحلي القُطري وبين الهم العام للأمة وعلى رأسها فلسطين.

ثانيًا: استمرار الجهد اليومي لاستنقاذ القدس والانتفاض من أجلها وإعطاء رسالة لأهل فلسطين أننا معكم وكسر الحصار عن غزة ودعم المقاومة ماليا وماديا وبالخبرات ومواجهة التطبيع.

وثالثًا: -وفق مشعل- دعا علماء ومفكري الأمة لتصميم خطة تحرير القدس وفلسطين وجمع خلاصات عقول البلدان ليكون لكل دولة بصمة في التحرير.

كما دعا مشعل رابعًا للتجديد والتطوير والارتقاء الحقيقي بالأمة، وذلك بالعناية بجيل الشباب لوضعه على طريق المشاريع الكبرى وتجديد الفكر السياسي والعام لتبدع وتتقدم هذه الأمة.

ولم يغفل رئيس المكتب السابق لحماس الواقع الذي تعيشه القضية، موضحًا أن هناك أربعة مرتكزات في هذا الأمر، أولها أن مشاريع التصفية تتعاظم وتتسارع وتجاوزت مرحلة النوايا، وعنوانها اليوم "صفقة القرن" وإن لم يعلنوا عنها فقد بدأوا بتطبيقها وهذا إنذار بالخطر.

وبين مشعل ثانيًا أن شعبنا الفلسطيني -رغم معاناته- المتراكمة ما يزال يقاتل الاحتلال وهو –بأمر الله- ضمانة لإفشال "صفقة القرن" وكل مخططات تصفية القضية وأبدع بمسيرة العودة الكبرى.

ولفت ثالثًا إلى أن المنطقة -للأسف ومنذ سنوات- مُثقلة بأزماتها فشُغلت الأمة عن قضيتنا، مشيرًا إلى أن بعضها حقيقي وبعضها مصطنع.

وقال: "لم تعد فلسطين حاضرة بهذا الزخم والقوة وهذا الظرف لا يخدمنا في فلسطين، وخطورة ذلك أننا نتصارع فيما بيننا ونسينا أعداءنا".

ورابعًا: أكد مشعل أن البعض يظن أن الأمة قد نامت؛ لكنها تنتفض في كل مرحلة تعاني فيها فلسطين، وستبقى القضية المركزية لأمتنا.

وشدد على أن "بعض الناس يقاتلون من أجل أهداف محددة -قد لا تكون مضمونة لهم- فكيف وقضيتنا مضمونة وهو وعدُ الله بتحرير فلسطين وهي بشارة الرسول وحقائق التاريخ".

ا م

الموضوع الســـابق

سويدان: علماء السوء المعوق لتطور الشعوب ويجب استبدالهم

الموضوع التـــالي

استشهاد الأسير وسام عبد المجيد الشلالدة في سجن "أيلون" بالرملة

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل