الأخبار

شويغو: نأمل تبرد الرؤوس الحامية وتمتنع عن خطوات متهورة

روسيا تعلن تسليم سوريا منظومات "إس-300" خلال أسبوعين

24 أيلول / سبتمبر 2018. الساعة 12:36 بتوقيت القــدس.

أخبار » دولي

تصغير الخط تكبير الخط

موسكو - صفا

أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قبل ظهر اليوم أن موسكو ستسلم منظومات "إس-300" للدفاع الجوي إلى سوريا خلال أسبوعين، على خلفية إسقاط طائرة "إيل-20" الأسبوع الماضي.

وذكر شويغو في كلمة أن موسكو قررت اتخاذ ثلاث خطوات مهمة لحماية أمن عسكرييها في سوريا، على خلفية إسقاط طائرة "إيل-20" الروسية الأسبوع الماضي.

وحمل في كلمة ألقاها اليوم مرة أخرى "إسرائيل" المسؤولية عن إسقاط الطائرة بالخطأ بنيران الدفاعات الجوية السورية مساء الاثنين الماضي ما أودى بأرواح 15 عسكريا روسيا، مشددًا على أن الجيش الإسرائيلي لم يبلغ الطرف الروسي عبر الخط الساخن بنيته شن غارات جوية على سوريا إلا قبل دقيقة واحدة من بدء الهجوم.

وأوضح الوزير أن هذه الخطوات هي تسليم منظومات "إس-300" الروسية للدفاع الجوي إلى الجيش السوري خلال أسبوعين، إضافة إلى تجهيز المراكز القيادية لقوات الدفاع الجوي السورية بنظام آلي للتحكم موجود حصريًا لدى الجيش الروسي.

كما أعلن أيضًا إطلاق التشويش الكهرومغناطيسي لمنع اتصالات الأقمار الصناعية والطائرات في مناطق البحر المتوسط المحاذية لسواحل سوريا.

وأكد شويغو أن هذه الخطوات تتخذ بإيعاز من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، معبرًا عن أمله في أن "تبرد هذه الخطوة الرؤوس الحامية وتدفعها إلى الامتناع عن خطوات متهورة تُعرّض عسكريينا للخطر، وإلا فإننا سنضطر للرد انطلاقا من مقتضيات الوضع الراهن".

في السياق، أعلن الكرملين أن حادثة إسقاط طائرة "إيل-20" الروسية في سوريا الأسبوع الماضي سيتمخض عنها تداعيات سلبية على التعاون بين روسيا وإسرائيل، لاسيما في المجال العسكري.

وذكر المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف للصحفيين اليوم أن التصرفات المتعمدة للطيارين الإسرائيليين التي أسفرت، حسب معطيات الخبراء العسكريين الروس، عن إسقاط الطائرة، تضر من دون أدنى شك بالعلاقات بين موسكو وتل أبيب، وتجبر الحكومة الروسية على اتخاذ إجراءات إضافية فعالة لضمان أمن عسكرييها في سوريا.

وقال بيسكوف إن القرارات التي أعلن عنها اليوم وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، بما فيها قرار تسليم منظومات "إس-300" للدفاع الجوي إلى دمشق، جاءت في مجرى هذا النهج الروسي.

ولفت المسؤول إلى أن إسرائيل كانت أول دولة بدأ العسكريون الروس التنسيق معها في عملياتهم القتالية بسوريا، حسب الاتفاق المبرم بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مؤكدا أن هذا التنسيق سبق أن أتى ثماره حتى لحظة إسقاط "إيل-20".

م ت

الموضوع الســـابق

مصدر: السيسي سيلتقي بنتنياهو على هامش الجمعية العمومية

الموضوع التـــالي

بولتون: صفقة الصواريخ الروسية لسوريا "تصعيد خطير"

جاري تحميل الصفحة الرئيسة …
عاجل